مجموعة الثماني تدعم عقد مؤتمر جنيف للسلام في سوريا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اتفق زعماء مجوعة الثماني المجتمعون في إيرلندا الشمالية على دعم عقد مؤتمر للسلام في جنيف بهدف إنهاء الأزمة السورية.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن الزعماء نجحوا في التغلب على "خلافات أساسية" والاتفاق على بيان.

ولم يتم تحديد موعد وبرنامج مؤتمر جنيف. ولا يحدد بيان المجموعة الدور المحتمل للرئيس بشار الاسد في أي تسوية مستقبلية.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف قد قال لبي بي سي إن بلاده ستوقع البيان حول سوريا في وقت لاحق اليوم، ولكنه أكد أن روسيا تريد من طرفي النزاع أن يختارا ليس فقط وفديهما في المؤتمر المزمع بل شروط الحكومة الانتقالية المحتملة.

وقد اجتمع الرئيسان باراك أوباما وفلاديمير بوتين لفترة وجيزة الإثنين، واعترف الطرفان بالخلافات لكنهما عبرا عن رغبة مشتركة في وقف سفك الدماء في سوريا.

وصرح أوباما لمحطة تلفزيونية أمريكية قائلا "لا نريد الاشتراك في نزاع طائفي بين سنة وشيعة بل نريد إيجاد حل سياسي لإنهاء النزاع".

وتزامن بث المقابلة مع إعلان البيت الأبيض أن الولايات المتحدة سوف توفر 300 مليون دولار من المساعدات الانسانية لسوريا، وستوزع هذه المساعدات في سوريا والدول المجاورة التي لجأ إليها سوريون فارون من الحرب.

المزيد حول هذه القصة