كوريا الشمالية تعبر عن استعدادها لاستئناف التفاوض

Image caption الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون

عبرت كوريا الشمالية عن استعدادها لاستئناف المفاوضات النووية المعطلة مع القوى الدولية الست، حسبما صرحت به وزارة الخارجية الصينية.

وجاء في الموقع الرسمي للحكومة الكورية الشمالية على الإنترنت أن مسؤولين كبار قالوا إنهم يرغبون في "التوصل إلى حل سلمي للمسألة النووية."

وتأتي هذه التطورات عقب اجتماع نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي بنظيره الصيني.

وكانت المفاوضات النووية السداسية - التي تضم كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية اضافة إلى الصين وروسيا واليابان والولايات المتحدة - والهادفة إلى إقناع بيونغيانغ بالتخلي عن برنامجها النووي لقاء الحصول على معونات وضمانات أمنية، قد انهارت عام 2008.

وقال بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة تعليقا على الدور الذي لعبته الصين في إقناع بيونغيانغ باستئناف المفاوضات "إني ممتن جدا للدور البناء الذي لعبته الصين في خفض حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية."

وأضاف بان "من المهم جدا خفض حدة التوتر من أجل أن تتمكن الكوريتان من الدخول في حوار."

وكانت بيونغيانغ قد اقترحت الأحد الماضي إجراء محادثات رفيعة المستوى حول "السلم الإقليمي" مع الولايات المتحدة، ولكن رد واشنطن على هذا العرض كان "ان الكوريين الشماليين سيقيمون بافعالهم وليس بأقوالهم."

وكانت بيونغيانغ قد أجرت تجربة نووية ثالثة في فبراير / شباط الماضي، كما اختبرت صاروخا بعيد المدى في ديسمبر / كانون الأول الذي سبقه.

المزيد حول هذه القصة