سيلفا كير رئيس جنوب السودان يقيل وزيرين من حكومته في قضية فساد

Image caption الفساد أكبر مشكل يواجهه جنوب السودان

أعلن رئيس جنوب السودان سيلفا كير، إقالة وزير المالية، كوستي مانيب، ووزير شؤون الحكومة، دانغ ألور، للاشتباه في ضلوعهما في قضية فساد بملايين الدولارات.

ورفع سيلفا كير الحصانة عن وزير المالية ووزير شؤون الحكومة ليخضعا للتحقيق.

ولم يعلق الوزيران على هذه التطورات.

ويقول المحللون إن الفساد هو أكبر مشكلة تواجه دولة جنوب السودان، التي حصلت على استقلالها عام 2011.

"خزنات مضادة للحرائق"

وكان برلمان جنوب السودان قد صدق في شهر يونيو/حزيران، على عزل نحو 75 مسؤولا رفيع المستوى من مناصبهم بتهم فساد على نطاق واسع.

وقد وجه رئيس جنوب السودان رسالة إلى الموظفين الحاليين والسابقين يطالبهم فيها بإعادة ما لا يقل عن 4 مليارات دولار من الأموال المنهوبة.

ونشرت الحكومة على موقعها الإلكتروني مرسوما رئاسيا يعلن إنهاء مهام وزير المالية، ووزير شؤون الحكومة.

وأمرهما كير بالمثول أمام لجنة تحقيق "للرد على أسئلة تخص قضية تحويل أموال"، قدرها 8 ملايين دولار إلى شركة تسمى دافي انفستمنت.

وتفيد التقارير بأن الأموال حولت من أجل اقتناء خزنات مضادة للحرائق، ولكن لا يبدو أن تلك الخزنات سلمت للحكومة.

ويعد جنوب السودان دولة غنية بالبترول، ولكنها أقل دول إفريقيا تطورا، إذ ليس لديها إلا القليل من الطرق المعبدة، ومنشآتها التربوية والصحية ضعيفة.

وقد حصل جنوب السودان على استقلاله عن السودان في يوليو/تموز عام 2011، بعد عقود من الحرب الأهلية.

المزيد حول هذه القصة