مصرع ثلاثة ونزوح مئة ألف بسبب الفيضانات في كندا

الفيضانات في كندا
Image caption نزح أكثر من 100 ألف بسبب الفيضانات.

لقي ثلاثة أشخاص حتفهم ونزح أكثر من مئة ألف آخرين من منازلهم بسبب فيضانات وأمطار غزيرة شهدتها المناطق الغربية من كندا.

وأمرت السلطات بإخلاء وسط مدينة كالغاري بعد أن فاض النهران اللذان يمران في المنطقة.

وأدت الفيضانات إلى إغلاق الطرق والجسور وقطع الكهرباء وإغراق المئات من المنازل.

وتعد هذه الفيضانات الأعنف التي تشهدها كندا منذ عقود.

وأرسلت السلطات الكندية نحو 1300 جندي للمساعدة في عمليات الإنقاذ.

وأنقذت مروحيات عسكرية حوالي 30 شخصا علقوا على أسقف المنازل في مدينة كالغاري.

وأفاد مكتب وزير الدفاع بأن 350 جنديا على الأقل وصلوا إلى المناطق المتضررة للمساعدة في جهود الإنقاذ.

وتفقد رئيس الوزراء ستيفن هاربر المنطقة المنكوبة بطائرة مروحية برفقة مسؤولين محليين.

وأعلن هاربر أن حكومته "تتخذ اجراءات سريعة" لمواجهة الكارثة، مضيفا أن "رجال الشرطة والقوات المسلحة الكندية يساعدون بالفعل في عمليات البحث والانقاذ والاجلاء والامور اللوجستية الاخرى كما ان حكومتنا مستعدة لتوفير كل الدعم اللازم".

وذكر عمدة كالغاري ناهيد نينشي أن نحو 1500 شخص لاذوا بملاجئ الطوارئ، بينما فضل آخرون الإقامة مع الأقارب والأصدقاء.

وقال دانيال كيلغالون، الذي نزح من شقته، لـ"بي بي سي": "لقد أصيبت المدينة بالشلل، لا يذكر أحد أن شهدت المدينة فيضانا كهذا."

ويقول مسؤولون إنهم قد يضطروا لنقل بعض الأسود والنمور من حديقة الحيوان بكالغاري.

المزيد حول هذه القصة