الإئتلاف اليوناني الحاكم يخفق في الإتفاق على اعادة بث الإذاعة الحكومية

Image caption ساماراس يريد استبدال المؤسسة بأخرى أصغر حجما

أخفق الإئتلاف الحاكم في اليونان مجددا في الإتفاق على صيغة تسمح للإذاعة الحكومية ERT بالعودة إلى الهواء بعد أن أغلقتها الحكومة الأسبوع الماضي.

وقال إيفانجيلوس فينيزيلوس، زعيم حزب باسوك الشريك الأصغر في الإئتلاف، إن "الموضوع أصبح يمس وجود الحكومة برمته."

يذكر ان رئيس الحكومة أنتونيس ساماراس يريد استبدال ERT بمؤسسة أصغر حجما.

ويسبب الإختلاف بين القوى المكونة للإئتلاف مخاوف من أن تنهار الحكومة.

وكانت المحكمة الإدارية العليا في اليونان قد قضت الإثنين الماضي بضرورة عودة ERT إلى البث.

ولكن المراسلين يقولون إن قرار المحكمة خضع لتفسيرات مختلفة ومتناقضة.

وكان ساماراس وزعيما الحزبين الشريكين في الإئتلاف، فوتيس كوفيليس (حزب اليسار الديمقراطي) وفينيزيلوس، قد عقدوا الأربعاء اجتماعا ثالثا في محاولة لتقريب وجهات النظر بينهم. يذكر ان كوفيليس وفينيزيلوس يطالبان باعادة تفعيل الإذاعة.

وبعد إنفضاض الإجتماع الأخير، قال فينيزيلوس إن الموقف أضحى "خطيرا جدا"، وأضاف "المسألة تتعلق الآن بوجود الحكومة ومستقبلها."

من جانبه، قال كوفيليس إن ما من موقف سياسي مشترك بين الشركاء.

وكانت الحكومة الإئتلافية التي يترأسها حزب الديمقراطية الجديد المحافظ الذي يتزعمه ساماراس قد قررت إغلاق ERT واصفة إياها بأنها "نموذج لانعدام الشفافية والإسراف المذهل."

ولكن الشريكين الصغيرين في الإئتلاف غضبا لأنها لم يستشارا بالأمر.

كما أدى القرار إلى اندلاع احتجاجات في سائر أرجاء البلاد.

أما قرار المحكمة، فقد أيد قرار رئيس الحكومة باستبدال ERT بمؤسسة أرشق وأصغر حجما، ولكنها قالت إن ERT يجب ان تستأنف البث لحين تشكيل المؤسسة الجديدة.

ولكن المحطة ما زالت مغلقة رغم الحكم القضائي.

ومن المقرر ان تلتئم المحكمة ثانية لمناقشة الموضوع.

المزيد حول هذه القصة