أكثر من 500 قتيل في فيضانات بالهند والجيش يشارك في عمليات الإنقاذ

Image caption تسببت الفيضانات في انهيارات ارضية

تخطى عدد قتلى الفيضانات التي اجتاحت الهند جراء الأمطار الموسمية الغزيرة 500 قتيل.

وقال فيجاي باهوغوانا حاكم ولاية اوتراخاند إنه تم الاستعانة بالجيش لانتشال نحو 556 جثة ظهرت طافية أو عالقة في الطين.

وقال وزير الداخلية الهندي سوشيلكومار إن 50 ألف شخص ما زالوا عالقين بسبب الأمطار الموسمية الغزيرة التي تسببت في تدمير المنازل والطرق في ولاية اوتراخاند، وإنه من المرجح أن يزيد عدد القتلى.

يذكر أن معظم العالقين من الزوار الهندوس لمزارات محلية مقدسة في مناطق جبلية.

وتعد مدينة كيدارناث اكثر المدن تضررا من الفيضانات.

وقالت منظمة خيرية للإغاثة إن هناك نحو 5000 شخص مفقود في الولاية شمالي البلاد.

وفي مومباي قالت الشرطة إن عشرة أشخاص، من بينهم طفلان، قتلوا اثر انهيار مبنى.

ويعتقد أن عدة أشخاص محاصرون أسفل المبنى المنهار. ولم يتضح حتى الآن سبب الانهيار، ولكن مومباي شهدت أمطارا موسمية غزيرة في الأيام الأخيرة.

وقال مسؤولون إن 40 جثة على الأقل انتشلت من نهر الغانج في بلدة هاريدوار، وبهذا يصل عدد القتلى في ولاية اوتراخاند إلى 207 أشخاص.

وما زال عمال الانقاذ يبحثون عن الناجين المحاصرين في المناطق النائية.

وقال مسؤولون إن اكثر من 33 ألف من الذي توافدوا على مزار هندوسي تم انقاذهم في الايام القليلة الماضية، ولكن أكثر من 50 ألف شخص ما زالوا عالقين.

ووصف فيجاي باهوغونا، رئيس وزراء الولاية، الفيضانات بأنها "تسونامي في الهيمالايا".

ويقول مسؤلون إن عدد القتلى قد يفوق ألف شخص، ولكن أعداد الضحايا لن تعرف بدقة حتى يتم مسح المنطقة بكاملها.

وتشير تقارير إلى موقوع قتلى بسبب الفيضانات في ولايتي اوتار براديش وهيمشار براديش وفي نيبال المجاورة.