كوريا الشمالية تحذر من نشوب حرب وتبدي استعدادها للحوار

صورة بالاقمار الصناعية لمفاعل يونغ بيونغ الكوري الشمالي
Image caption تثير الطموحات النووية لكوريا الشمالية مخاوف الغرب

حذر مندوب كوريا الشمالية لدى الامم المتحدة من ان ما سماه "السلوك الامريكي المعادي لبلاده" قد "يؤدي الى حرب في اي وقت"، لكنه أعرب كذلك عن استعداد بلاده للحوار مع الولايات المتحدة على ان يشمل هذا الحوار قضية السلاح النووي.

وقال السفير سين سون هو في مؤتمر صحافي إن الولايات المتحدة صعدت التوتر عبر "تهديداتها" بشان قضية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

لكنه استدرك قائلاً: "لدينا نية فعلية لإجراء مفاوضات" مع الولايات المتحدة لتهدئة التوتر".

يذكر أن كوريا الشمالية قد تواجه مجموعة جديدة من العقوبات بعد قيامها بتجربة نووية ثالثة في فبراير/ شباط الماضي، وهو ما اعتبرته بيونغ يانغ محاولة للابتزاز.

ويأتي عرض الحوار المباشر من جانب كوريا الشمالية بعد اشهر من التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وكانت كوريا الشمالية اعربت يوم الأربعاء الماضي عن استعدادها لاستئناف المفاوضات النووية المعطلة مع القوى الدولية الست، حسبما صرحت به وزارة الخارجية الصينية.

وجاء في الموقع الرسمي للحكومة الكورية الشمالية على الإنترنت أن مسؤولين كبار قالوا إنهم يرغبون في "التوصل إلى حل سلمي للمسألة النووية."

وتأتي هذه التطورات عقب اجتماع نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي بنظيره الصيني.

وكانت المفاوضات النووية السداسية - التي تضم كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية اضافة إلى الصين وروسيا واليابان والولايات المتحدة - والهادفة إلى إقناع بيونغيانغ بالتخلي عن برنامجها النووي لقاء الحصول على معونات وضمانات أمنية، قد انهارت عام 2008.