الرئيس الإندونيسي يعتذر لدول الجوار عن التلوث الذي تسببه حرائق سومطره

Image caption تضرم الحرائق لازالة الغابات

إعتذر الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يوديونو لماليزيا وسنغافورة عن التلوث الذي تتسبب به العمليات غير القانونية لازالة الغابات في جزيرة سومطره الإندونيسية.

وقال الرئيس يوديونو إن فرق الإطفاء الإندونيسية تعمل جاهدة من أجل السيطرة على الحرائق وإخمادها.

وكان الدخان المتصاعد من الحرائق قد أدى إلى ارتفاع التلوث إلى مستويات قياسية في سنغافورة، كما أجبر مئات المدارس في ماليزيا على إغلاق أبوابها.

وقال الرئيس الإندونيسي في وقت متأخر من يوم الإثنين "من موقعي كرئيس لاندونيسيا، أقدم اعتذاري لما حدث، وألتمس الشعبين السنغافوري والماليزي تفهم موقفنا."

ومضى الرئيس يوديونو للقول "نعترف بأن التعامل مع هذه المشكلة هي مسؤوليتنا"، مضيفا أن "تحقيقا وافيا" سيجرى في الموضوع.

وكانت الحرائق قد أدت إلى توتر العلاقات بين الدول الثلاث، إذ نشب جدل حام حول الجهة المسؤولة عنها. وكان مسؤول إندونيسي قد ألمح إلى ضرورة أن تتحمل الشركات السنغافورية والماليزية العاملة في سومطره جزءا من المسؤولية.

وتقول وكالة ادارة الكوارث الطبيعية الإندونيسية إن 69 على الأقل من الحرائق الـ 265 التي اندلعت في اقليم رياو بسومطرة قد أخمدت بحلول الإثنين، كما أعلنت الشرطة الإندونيسية إنها قد اعتقلت شخصين لقيامهما باضرام حرائق في سومطره.

وكانت ماليزيا قد أعلنت حالة الطوارئ في منطقتين جنوبيتين يوم الأحد بينما ارتفعت نسبة التلوث في الجو الى مستويات لم تبلغها منذ 16 عاما.

المزيد حول هذه القصة