طالبان تتبنى الهجوم على القصر الرئاسي في كابول

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تبنت حركة طالبان الهجوم على القصر الرئاسي في العاصمة كابول موضحة أنها استهدفت أيضا مباني حكومية أخرى.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الحركة في رسالة نصية "في تمام الساعة 6:30 هاجم عدد من الشهداء قصر الرئاسة ووزارة الدفاع وفندق أريانا".

ويضم فندق أريانا مقر وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي أي إيه" في أفغانستان.

وبدأ في كابول فجر الثلاثاء إطلاق نار، وسمع دوي انفجارات في قلب المدينة، حيث أكدت الشرطة قتل جميع المشاركين في الهجوم.

وتراوح عدد المهاجمين بين 3 و4 أشخاص، حسب مصادر حكومية أفغانية، أكدت أيضا أن الاشتباكات استمرت نحو 90 دقيقة بشكل متواصل.

وترجل المهاجمون من سيارة ملغومة كانوا يستقلونها قبل أن يفجروها قرب القصر، ثم اشتبكوا مع الحراس عند البوابة الشرقية للقصر الكائن في حي شاش درك.

القصر الرئاسي

Image caption استمرت الاشتباكات لمدة 90 دقيقة في محيط القصر الرئاسي

وقال مراسل بي بي سي إن المهاجمين اشتبكوا مع حرس كرزاي الخاص ومع عناصر من المخابرات الأمريكية كانوا موجودين في مقرهم قرب القصر.

وتزامن الهجوم مع وجود الصحفيين في القصر الرئاسي استعدادا لحضور مؤتمر صحفي يعقده الرئيس حامد كرزاي.

ويأتي الهجوم بعد أيام فقط من اعتراض كرزاي على مفاوضات السلام التي تنوي الولايات المتحدة الدخول فيها مع حركة طالبان.

وكان الرئيس الأفغاني قد قال إن مجلس السلام الأعلى، وهو الهيئة التي شكلتها حكومته لقيادة العملية السلمية في أفغانستان، لن يشارك في المفاوضات ما لم تكن العملية تحت قيادة أفغانية على حد تعبيره.

المزيد حول هذه القصة