الشرطة الألمانية تدهم عناصر مشتبه بانتمائهم لشبكة إسلامية مسلحة

الشرطة الألمانية
Image caption قامت الشرطة بتفتيش عدد من الشقق في شتوتغارت وميونيخ وبافاريا.

شنت الشرطة الألمانية سلسلة عمليات دهم على أشخاص تقول إنها تشتبه في انتمائهم لشبكة إسلامية مسلحة.

وأشارت تقارير إلى أن الشرطة استهدفت عمليات غسيل أموال يتم من خلالها تمويل نشاطات إرهابية، وأشخاص يخططون لاستخدام نموذج لطائرة للقيام بهجوم مسلح.

وداهمت الشرطة مرافق وشققا سكنية في ساعات مبكرة من صباح الثلاثاء، في ولايات بافاريا وبادن ـ فورتمبيرغ في الجنوب الألماني وساكسونيا في الشرق.

ولم يعلن حتى الآن عن اعتقال أي شخص في غارات الدهم تلك.

وتقول وسائل إعلام ألمانية إن تحقيقات الشرطة تتركز على أشخاص من أصول تونسية، يدرس عددا منهم الطيران وتكنولوجيا الفضاء في جامعة شتوتغارت.

مصادرة وثائق ومعدات

وتقول الشرطة إنه تمت مصادرة وثائق ومعدات تقنية كجزء من التحقيق في خطط لاستخدام نموذجين لطائرتين تحركان عن بعد بـ "ريموت كونترول" لاستخدامهما في هجمات إرهابية.

وتضيف أن تحقيقا موازيا يبحث في مجموعة أشخاص يشتبه بنقلهم أموال لغرض استخدامها لتمويل "حرب مقدسة".

وقامت الشرطة بتفتيش عدد من الشقق في شتوتغارت وميونيخ ومدينة داخاو في ولاية بافاريا.

كما طالت التحقيقات أحد مجهزي خدمة الإنترنت في ولاية ساكسونيا.

واستخدمت الشرطة قوات مسلحة جيدا من شرطة مكافحة الإرهاب في غاراتها في ميونيخ وشتوتغارت، حيث توقعت أن تواجه مقاومة مسلحة من المشتبه فيهم.

المزيد حول هذه القصة