فيضانات الهند تخلف 1000 قتيل على الأقل وجنازات جماعية للضحايا

Image caption جاء موسم الأمطار باكرا هذا العام في شمال الهند

يواصل المسعفون محاولات العثور على المزيد من الناجين وإجلاء المحاصرين من جراء الفيضانات العارمة التى اجتاحت مناطق في شمال الهند.

وفي الوقت نفسه تستعد السلطات لإقامة مراسم تشييع جنازات جماعية للضحايا الذين وصل عددهم إلى أكثر من 1000 قتيل.

وتجري الاستعدادات لعملية كبيرة لحرق الجثث في بلدة كيدارناث المقدسة عند الهندوس وغيرها من البلدات.

وصدرت أوامر لعمال الإنقاذ بجمع أطنان من الحطب وسط مخاوف من انتشار الأمراض من الجثث المتعفنة، بحسب مسؤولين.

وقدرت السلطات أن إعادة بناء منطقة الهملايا المدمرة ستستغرق سنوات.

وارتفع عدد القتلى بعد هطول الأمطار مجددا، وأعاق هذا عمليات البحث عن نحو عشرة آلاف شخص معظمهم من الحجاج والسياح الذين ما زالوا عالقين بعد 9 أيام من السيول والانزلاقات الأرضية التي ضربت ولاية أوتاراخاند السياحية.

وحذر مسؤولون بارزون من أن عدد القتلى قد يرتفع بعد انحسار مياه الفضانات وإزالة الأنقاض حيث سيظهر الحجم الكامل للكارثة في المنطقة الجبلية المعروفة باسم "أرض الآلهة"، لأنها تضم العديد من المعابد الهندوسية.

وصرح رئيس وزراء الولاية فيجاي باهوغونا أن عملية الإنقاذ ستكتمل على الأرجح خلال الأيام القليلة المقبلة إلا أن إعادة البنية التحتية المدمرة ستستغرق نحو ثلاث سنوات.

وأضاف باهوغونا "علينا إعادة بناء الطرق وأبراج الكهرباء وجميع البنى التحتية الأساسية".

وعادة ما تؤدي الأمطار الموسمية التي تهطل على شبه القارة الهندية خلال الفترة من يونيو/حزيران إلى سبتمبر/أيلول إلى حدوث فيضانات.

إلا أن الأمطار الغزيرة التي انهمرت في موعد مبكر هذا العام فاجأت الكثيرين وكشفت نقص الاستعدادات في البلاد.

المزيد حول هذه القصة