العنف في باكستان: مقتل 7 في تفجير استهدف قاضيا في كراتشي

Image caption شهدت باكستان تفجيرات متكررة خلال السنوات الماضية.

قتل 8 أشخاص على الأقل في هجوم استهدف قاضيا أصيب فيه بجروح خطيرة في أحد أحياء كراتشي في باكستان.

وانفجرت القنبلة عند عبور موكب القاضي مقبول باقر الذي كان يرافقه بعض رجال الشرطة وبعض العسكريين.

ويعتبر باقر من كبار القضاة في المحكمة العليا لإقليم السند، وهو معروف بنزاهته، وكان في السابق مكلفا بقضايا الإرهاب.

وأوضح أحد مسؤولي الشرطة المحلية أن القاضي باقر أصيب بجروح خطيرة نقل على أثرها إلى المستشفى.

وكانت القنبلة قد زرعت في دراجة نارية وتركت على الطريق ثم فجرت عن بعد لدى مرور سيارة القاضي.

ويقول مراسل بي بي سي في إسلام آباد عبدالله أبوهلالة إن القاضي باقر يعتبر من أحد كبار قضاة محكمة السند العليا، وهو ينتمي للمذهب الشيعي، وكان ينظر في عدد من القضايا التي تتعلق بأعمال العنف الطائفي والمذهبي التي تشهدها باكستان.

وكان من المقرر - كما يضيف المراسل - أن يصدر حكم غيابا في عدد من القضايا المتعلقة بالجماعات السنية المتشددة، التي تتصدرها حركة طالبان باكستان، ولاشكر جنقوي التي تقف خلف أعمال العنف التي يتعرض لها المسلمون الشيعة في باكستان.

وأكد مصدر أمني لبي بي سي أن القاضي قد تلقى تهديدات بالقتل خلال الفترة الماضية من أشخاص مجهولين. وكإجراء إحترازي قامت الشرطة بتزويده بعدد من حافلات الحراسة لحمايته.

وقد أعلنت حركة طالبان باكستان على لسان المتحدث الرسمي لها إحسان الله أحسن المسؤولية عن الهجوم، وقالت إن القاضي كان ينظر في عدد من القضايا التي تخص طالبان ولم يكن منصفا.

ويقارب عدد سكان كراتشي - العاصمة المالية للبلاد وكبرى مدن إقليم السند - 18 مليون نسمة، وتشهد أعمال عنف باستمرار مرتبطة بالنزاعات السياسية والإثنية.

وتسببت أعمال العنف في كراتشي في مقتل ألفي شخص خلال العام الماضي فقط، ويشكل هذا رقما قياسيا بالنسبة إلى السنوات العشرين الماضية.

المزيد حول هذه القصة