حكم تاريخي بشأن زواج المثليين في الولايات المتحدة

Image caption احتفل اكثر من ألف من مناصري حقوق المثليين أمام قاعة المحكمة

أبطلت المحكمة العليا الامريكية قانونا يمنع المعونات الفيدرالية عن الازواج المثليين، ويفتح المجال أمام زواج المثليين في كاليفورنيا.

وقال القضاة إن قانون "الدفاع عن الزواج" يميز ضد الأزواج المثليين.

كما رفض القضاة إصدار حكم بشأن "المقترح 8" الخاص بمنع زواج المثليين في كاليفورنيا، فيما يعد إذنا باستئناف زواج المثليين في الولاية.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن معظم الأمريكيين يؤيدون زواج المثليين.

وقرارات الأربعاء لا تؤثر على منع الزواج المثلي في دساتير أكثر من 30 ولاية أمريكية.

ولكن الحكم الخاص بولاية كاليفورنيا يعني أن 13 ولاية أمريكية وضاحية كولومبيا (العاصمة الامريكية) تعترف الآن بالزواج المثلي.

ويمنح الحكم بشأن قانون "الدفاع عن الزواج" الازواج المثليين المرتبطين بعقد قانوني جميع المزايا الفيدرالية التي يحصل عليها الازواج غير المثليين، مثل الضرائب والمعاشات والعلاج العائلي في المستشفيات.

وإثر اصدار المحكمة العليا للحكم التاريخي، احتفل اكثر من ألف من مناصري حقوق المثليين أمام قاعة المحكمة في العاصمة واشنطن وفي شتى ارجاء البلاد.

وكانت اديث ويندسور، 83 عاما، المقمية في نيويورك، قد رفعت الدعوى ضد قانون "الدفاع عن الزواج".

وكانت ويندسور قد منيت بضرائب قيمتها 363 ألف دولار عندما حصلت على الميراث من زوجتها الراحلة تيا سباير، وما كانت لتدفع مثل هذه الضرائب إذا كانت متزوجة من رجل.

وقالت ويندسور بعد صدور الحكم "إنها صدفة تاريخية التي وضعتني هنا".

وبعد صدور الحكم قال وزير الدفاع الامريكي تشاك هيغيل إن البنتاغون سيبدأ بمنح نفس المزايا للازواج المثليين في الجيش الامريكي في اقرب فرصة ممكنة.

وأضاف مسؤولون دفاعيون أن عدد الازواج المثليين في القوات المسلحة الامريكية يقدر بـ 18 الف زوج، ولكن عدد المرتبطين منهم بعقد قانوني غير معروف.

وقال الرئيس الامريكي باراك أوباما، الذي يقوم بزيارة رسميا للسنغال، "عندما يعامل جميع الامريكيين بمساواة، أيا كانوا وأيا كان من يحبون، سنكون جميعا اكثر حرية".

المزيد حول هذه القصة