صلوات لمانديلا طوال الليل بعد "تحسن صحته"

Image caption اعتزل مانديلا الحياة العامة في عام 2004

أقام مواطنون بجنوب افريقيا الصلوات طوال الليل للرئيس السابق نيلسون مانديلا قبالة منزله السابق في سويتو.

وانشدت الجموع المحتشدة الاغاني والصلوات لصحة مانديلا في اليوم العشرين الذي يمضيه في المستشفى.

ويعاني مانديلا، أول رئيس أسود لجنوب افريقيا، وزعيم الصراع ضد التفرقة العنصرية، من متاعب في الرئة.

وقال الرئيس جاكوب زوما الخميس إن حالة مانديلا، 94 عاما، تحسنت ولكنها لا تزال حرجة.

وقال زوما بعدما تحدث مع الطاقم الطبي لمانديلا "إنه اليوم في حالة أفضل بكثير من حالته عندما رأيته بالامس".

وقالت ابنة مانديلا ماكازيوي إن والدها "في وعيه" ويستجيب لمحاولات اللمس.

ولكنها اتهمت بعض الصحفيين بأنهم كالصقور التي تنتظر وفاة والدها.

واحتشدت جموع من محبي مانديلا امام المستشفى، لتقديم رسائل الدعم وأمنيات الصحة والعافية لمانديلا، الذي يعرف وسط قبيلته ومؤيديه باسم ماديبا.

وأطلق اطفال 94 بالونا، واحدا لكل عام من عمر مانديلا.

ويقول المراسلون إن الجنوب افريقيين اصبحوا متأهبين لفكرة أن مانديلا قد يفارق الحياة.

وبينما صلت الجموع في سويتو الخميس، قال حزب المؤتمر الوطني الحاكم في جنوب افريقيا، إنه سيقيم الصلوات كل يوم طوال بقاء مانديلا في المستشفى.

ووصف الرئيس الامريكي باراك اوباما مانديلا بأنه "بطل عالمي".

وأضاف "سيبقى تاريخه عبر الاجيال".

وقالت حفيدة مانديلا نديليكا اثر زيارة جدها في المستشفى إنه وقت عصيب لأسرتها.

وأضافت "إنه في حالة مستقرة ونود أن نقول إن الجميع يدعون معنا. نشعر بالقلق حيث تعلمون إنه في حالة حرجة ولكنها مستقرة الآن".

ومانديلا هو بطل النضال ضد الفصل العنصري، وقائد الكفاح ضد حكم الأقلية البيضاء في جنوب أفريقيا، وقبع في السجن 27 عاما.

وحصل مانديلا على جائزة نوبل للسلام في عام 1993 وانتخب رئيسا في العام التالي. وترك منصبه في عام 1999.

واعتزل مانديلا الحياة العامة في عام 2004 ونادرا ما شوهد في المناسبات الرسمية منذ ذلك الحين.

وعانى مانديلا من مشاكل صحية في الرئة، وشخص بمرض السل في 1980 عندما كان سجينا في جزيرة روبن.

وبعد الإفراج عنه، قال مانديلا إنه ربما أصيب بالسل به جراء الرطوبة في زنزانته في السجن.

المزيد حول هذه القصة