زوما: مانديلا في صحة أفضل بكثير اليوم

لافتة عن مانديلا
Image caption اطلق أطفال 94 بالونا، بعدد سنوات عمر مانديلا، في الهواء تكريما له.

قال رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما إن الوضع الصحي للزعيم الافريقي نيلسون مانديلا قد تحسن، ولكنه ما زال حرجا.

وأضاف زوما، بعد حديثة مع الفريق الطبي الذي يشرف على معالجة مانديلا البالغ من العمر 94 عاما "أنه افضل بكثير اليوم عما كان عليه وضعه عندما رأيته الليلة الماضية".

وظل مانديلا، أول رئيس جنوب أفريقي أسود، ورمز مقاومة الفصل العنصري، في مستشفى في بريتوريا منذ 8 يونيو/حزيران بعد إصابته بالتهاب رئوي.

وقد ألغى زوما زيارة كانت مقررة إلى موزمبيق ليزور مانديلا في المستشفى.

استجابة

وكانت ماكازيوي ،ابنة مانديلا، وصفت حالته بالخطرة ولكن "مستقرة"، مضيفة أنه "يبدي استجابة".

وأوضحت: "إذا تحدثنا معه يبدي استجابة ويحاول أن يفتح عينيه".

وتجمع حشد كبير من الناس أمام المستشفى للتعبير عن دعمهم للزعيم الافريقي، الذي يخاطبونه باسم عشيرته ماديبا.

واطلق أطفال 94 بالونا، بعدد سنوات عمر مانديلا، في الهواء تكريما له.

Image caption ابنة مانديلا، ماكازيوي: "إذا تحدثنا معه يبدي استجابة ويحاول أن يفتح عينيه."

وكرر زوما في بيان له "امتنانه نيابة عن الحكومة لجميع مواطني جنوب أفريقيا الذين يواصلون دعم الأسرة ماديبا".

ويعرف مانديلا من قبل عشيرته باسم "ماديبا" ، وهو بطل النضال ضد الفصل العنصري، وقائد الكفاح ضد حكم الأقلية البيضاء في جنوب أفريقيا، والذي قبع في السجن 27 عاما.

وحصل مانديلا على جائزة نوبل للسلام في عام 1993 وانتخب رئيسا في العام التالي. وترك بطل النضال ضد الفصل العنصري منصبه في عام 1999.

وفي وقت سابق، احتفل زوما بعيد ميلاد مانديلا 95 في 18 يوليو/تموز، مؤكداً أن "مانديلا قضى حياته متفانياً من أجل الانسانية".

واعتزل مانديلا الحياة العامة في عام 2004 ونادرا ما شوهد في المناسبات الرسمية منذ ذلك الحين.

وعاني مانديلا من مشاكل صحية في الرئة، وشخص بمرض السل في 1980 عندما كان سجينا في جزيرة روبن.

وبعد الإفراج عنه، قال مانديلا إن السل ربما أصيب به جراء الرطوبة في زنزانته في السجن.

المزيد حول هذه القصة