الاتحاد الاوروبي يوافق على فتح مفاوضات الانضمام مع صربيا

متظاهر ضد الانضمام
Image caption جاءت هذه القرارات نتيجة للاتفاق بين بلغراد وبريشتينا

أعطى قادة الاتحاد الاوروبي موافقتهم الجمعة على فتح مفاوضات الانضمام مع صربيا بحلول يناير/ كانون الثاني 2014، تتويجا لتحول كبير في صورة يوغوسلافيا السابقة منذ حروب التسعينات.

ويكافئ هذا القرار بلغراد على اتفاق عقدته في ابريل/ نيسان لتحسين العلاقات مع اقليم كوسوفو الذي انفصل عنها في حرب عصابات دارت بين عامي 1998 و1999.

ووافق قادة الاتحاد الأوروبي ايضا على بدء مفاوضات مع كوسوفو تتعلق بما يعرف باسم اتفاق التعاون الذي يشمل العلاقات التجارية والاقتصادية والسياسية وهو خطوة على الطريق نحو عضوية الاتحاد الاوروبي في النهاية.

وقال هرمان فان رومبوي رئيس المجلس الاوروبي في مؤتمر صحفي: "نحن في لحظة تاريخية بالنسبة للبلقان واوروبا كلها" مشيرا إلى ان القرارات التي تتعلق بصربيا وكوسوفو تأتي بينما تستعد كرواتيا للانضمام إلى الاتحاد الاوروبي يوم الاثنين.

وقال فان رومبوي الذي يزور العاصمتين يوم الاثنين "جاءت هذه القرارات نتيجة مباشرة للاتفاق الشجاع الذي توصلت اليه بلغراد وبريشتينا في ابريل/ نيسان الماضي."

وتطبيق الاتفاق يشكل تحديا لبلغراد لانه يواجه انتقادات شديدة من قسم كبير من الصرب المقيمين في شمال كوسوفو، المنطقة الملاصقة لصربيا والخارجة عمليا عن سلطة بريشتينا، والبالغ عددهم حوالى 40 الف نسمة.

ويمنح الاتفاق حكما ذاتيا موسعا لهذه المنطقة لا سيما في مجالي القضاء والشرطة. ولا يزال يجب التوصل الى حلول عملية حول بعض المسائل الشائكة مثل نظام الكهرباء في الشمال.

المزيد حول هذه القصة