استياء بالاتحاد الأوروبي بعد مزاعم "تجسس أمريكي"

Image caption طالب فابيوس واشنطن بتقديم "توضيح كامل"

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن فرنسا طلبت من واشنطن تفسيرا لما ورد في تقرير نشرته مجلة دير شبيغل الألمانية يفيد بأن وكالة الأمن القومي الأمريكية تنصتت على مكاتب وشبكات كمبيوتر تابعة للاتحاد الأوروبي.

وأضاف فابيوس في بيان "طلبت فرنسا من السلطات الأمريكية اليوم تقديم تفسير".

وقال فابيوس "هذه الأعمال إذا تأكدت ستكون غير مقبولة على الاطلاق ونتوقع أن تستجيب السلطات الأمريكية لبواعث القلق المشروعة التي أثارتها هذه التسريبات الصحفية بأسرع ما يمكن".

وذكرت مجلة (دير شبيغل) الألمانية أنها اطلعت على وثيقة سرية تظهر أن الاستخبارات الأمريكية تجسست على مكاتب الاتحاد الأوروبي داخل الولايات المتحدة.

وأفادت الصحيفة بأنها اطلعت على الوثيقة من خلال إدوارد سنودن المحلل السابق بوكالة الإستخبارات الأمريكية (سي آي ايه) الملاحق بتهمة "التجسس" لكشفه برنامجا سريا لمراقبة الاتصالات في الولايات المتحدة.

وأوضحت المجلة أن الوثيقة الخاصة بوكالة الأمن القومي الأمريكي تشير صراحة إلى الإتحاد الأوروبي باعتباره "هدفا".

وحسب الوثيقة، فإن وكالة الأمن القومي تجسست على شبكات الكمبيوتر الداخلية للاتحاد الأوروبي في واشنطن وكذلك على مكتب الاتحاد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

ومن غير الواضح ماهية المعلومات التي قد تكون الولايات المتحدة حصلت عليها، لكن التفاصيل عن أمور كمواقف الاتحاد الأوروبي في الشؤون التجارية والعسكرية من شأنها أن تكون مفيدة للمشاركين في المفاوضات بين واشنطن والحكومات الأوروبية بحسب مراقبين.

استياء أوروبي

وأعرب سياسيون أوروبيون أخرون عن الغضب إزاء مزاعم التجسس الأمريكية.

من جهته طالب رئيس البرلمان الأوروبي، مارتن شولتز، الولايات المتحدة بتقديم "توضيح كامل" بشأن هذه المزاعم.

وقال شولتز ثبوت صحة هذه المزاعم سيكون له "تأثير شديد" على العلاقات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

أما وزير خارجية لكسمبورغ، جان اسيلبورن، فقال إنه يشعر "بالاشمئزاز" بسبب هذه المزاعم واصفا برنامج المراقبة الأمريكي بأنه "خارج عن السيطرة".

المزيد حول هذه القصة