بوتين ينصح سنودن بالكف عن تسريب الأسرار الأمريكية

Image caption أدوارد سنودن

نصح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية أدوارد سنودن بالكف عن تسريب الأسرار اذا كان راغبا بالبقاء في روسيا.

وقال الرئيس الروسي إن موسكو لم يسبق لها أن سلمت أحدا لأي جهة خارجية قط، و"ليس لها نية بأن تفعل ذلك الآن"، مضيفا أن سنودن حر لأن يغادر روسيا إذا حصل على حق اللجوء في أي بلد آخر.

يذكر سنودن البالغ من العمر 30 عاما موجود حاليا في فندق قريب من مطار موسكو.

وتطالب الولايات المتحدة به لمحاكمته بتهمة تسريب الآلاف من الوثائق الاستخبارية السرية.

وقد أدت تسريبات سنودن إلى الكشف عن أن الحكومة الأمريكية لا تزال تتجسس على المكالمات الهاتفية والاتصالات الالكترونية على نطاق العالم وتحتفظ بالمعلومات التي تحصل عليها بموجب برنامج للتجسس الالكتروني تديره وكالة الأمن القومي يدعى "بريزم" (أي الموشور).

وكانت مجلة دير شبيغل الألمانية وصحيفة غارديان البريطانية قد نشرتا قبل يومين معلومات سربها سنودن تفيد أن الولايات المتحدة كانت تجسس على حليفاتها الأوروبيات.

وقال الرئيس بوتين للصحفيين في مؤتمر صحفي عقده بموسكو "إن روسيا لم تسلم أحدا لأي جهة قط، ولا تنوي أن تفعل ذلك الآن، ولكن إذا أراد سنودن البقاء في روسيا فعليه التقيد بشرط واحد يتلخص بالكف عن القيام بأفعال تهدف للإضرار بمصالح شركائنا الأمريكيين مهما بدا هذا الطلب غريبا باعتباره يصدر عني."

وأكد الرئيس الروسي على أن سنودن "ليس عميلا لنا، ولا يتعاون معنا"، وأن أجهزة المخابرات الروسية "لم تتعاون معه وهي لا تتعاون معه الآن."

وكان مسؤول روسي بارز قد قال في وقت سابق إن الرئيس بوتين ونظيره الأمريكي باراك أوباما قد أمرا قادة أجهزة بلديهما الإستخبارية بـ "التعاون فيما بينهما للتوصل الى حلول" لمشكلة سنودن.

المزيد حول هذه القصة