قضية إدوارد سنودين: ويكيليكس تكشف النقاب عن تقديمه طلبات لجوء إلى 21 دولة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بعث مسرب معلومات الاستخبارات الأمريكية إدوارد سنودين طلب لجوء سياسي إلى 21 دولة، بحسب ما أفاد به بيان نشره موقع ويكيليكس.

وهذه الدول تتضمن الصين، وفرنسا، وأيرلندا، وفنزويلا. وقد أكدت روسيا والنرويج تسلمهما للطلب.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية الثلاثاء عن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة الروسية قوله إن سنودين تراجع عن طلبه اللجوء إلى روسيا.

ويتهم سنودين الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالضغط على الدول التي طلب اللجوء إليها.

وتطالب الولايات المتحدة بتسليم المحلل السابق في وكالة الاستخبارات الأمريكية المركزية، الذي يوجد حاليا في مطار موسكو، لاتهامها له بتسريب معلومات استخباراتية سرية.

سارة هاريسون

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قد أجرى محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف على هامش قمة "أسيان" في بروناي، تناولت قضية سنودين.

وجاء في بيان ويكيليكس أن معظم طلبات اللجوء - بما فيها الطلب المقدم إلى روسيا - سلمت إلى القنصل الروسي الذي كان موجودا في مطار شيريميتيفو في وقت متأخر الأحد لتسليمها إلى سفارات الدول المعنية في موسكو.

وأضاف البيان أن الطلبات سلمتها سارة هاريسون، وهي عضوة بريطانية في فريق ويكيليكس القانوني، وتمثل سنودين قانونيا.

وأكد مسؤول روسي تسلم الطلب، لكن الكرملين لم يعلق على الموضوع.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد قال في وقت سابق إن موسكو "لن تسلم أي شخص لأي مكان، ولا تنوي فعل ذلك".

وأشار بوتين إلى أن سنودين قد يمكث إذا توقف عن الإضرار بـ"الشركاء الأمريكيين" لروسيا بتسريباته.

ثم قالت وزارة الخارجية النرويجية لاحقا إن سفارتها في موسكو تسلمت طلبا بالفاكس قد يكون "على ما يحتمل منه".

ولا يبدو من المحتمل قبول النرويج لطلب سنودين، فقد تناقلت الأنباء قول نائب وزير العدل النرويجي إن أي طلب للجوء إلى النرويج يجب أن يتم على أراض نرويجية، ولا يسمح بتقديم أي طلب من الخارج.

رسالة شكر

وكان سنودين قد طلب بالفعل اللجوء إلى الإكوادور، التي تؤوي سفارتها في لندن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج، وطلبا آخر إلى أيسلندا.

وأبلغ رئيس الإكوادور رفائيل كوريا وكالة الأنباء الفرنسية الاثنين أن بلاده ستمضي في إجراءات لجوء سنودين إذا استطاع دخول سفارة الإكوادور.

وأضاف الرئيس أنه إذا تمكن سنودين من استكمال طلبه على الأراضي الروسية فإنه يمكن حل الأمر هناك.

كما كشف النقاب مؤخرا عن تفاصيل تتعلق برسالة بعثها سنودين للرئيس كوريا شكر فيها إكوادور لضمانها أن "حقوقي ستكون مصانة عند مغادرة هونغ كونغ - ولم أكن أستطيع المخاطرة بالسفر لولا هذا الضمان".

وأفادت الأنباء بأن سنودين لا يزال في منطقة العبور في مطار شيريميتيفو منذ وصوله من هونغ كونغ في 23 يونيه/حزيران.

وقال الرئيس الأمريكي أوباما خلال زيارته لتنزانيا الاثنين إن موسكو وواشنطن أجريتا "محادثات على مستوى رفيع" بشأن سنودين، الذي قال إنه سافر إلى موسكو دون وثائق سفر صالحة.

ويصف سنودين نفسه بأنه "شخص بلا دولة"، متهما الحكومة الأمريكية بالحيلولة بينه وبين ممارسة "الحق الأساسي في طلب اللجوء".

ونقل عنه موقع ويكيليكس قوله "الرئيس أمر نائبه بالضغط على قادة الدول التي طلبت منها الحماية بعدم منحي اللجوء".

وقد أدى تسريب آلاف الوثائق الأمريكية الاستخبارية السرية إلى الكشف عن معلومات تفيد بمراقبة الولايات المتحدة بانتظام لعدد هائل من المكالمات الهاتفية، والمواد على صفحات الإنترنت.

المزيد حول هذه القصة