رئيس جنوب افريقيا الأسبق دي كليرك في المستشفى هو الآخر

Image caption دي كليرك ونلسن مانديلا

أدخل رئيس جنوب أفريقيا الأسبق، وآخر رؤسائها البيض، فردريك وليم دي كليرك، المستشفى حيث ثبت له جهاز تنظيم ضربات القلب بعد شعوره بنوبات دوار حسبما أعلنت مؤسسته اليوم الثلاثاء.

وسيقضي دي كليرك ليلة الثلاثاء في المستشفى.

وكان دي كليرك البالغ من العمر 77 عاما قد قطع زيارة أوروبية كان يقوم بها في عطلة نهاية الأسبوع الماضي بسبب تدهور صحة الرئيس الأسبق نلسون مانديلا الراقد في المستشفى هو الآخر.

وما زالت حالة مانديلا حرجة ولكنها مستقرة حسب الأطباء.

وكان مانديلا ودي كليرك قد منحا جائزة نوبل للسلام شراكة في عام 1993 للجهود التي بذلاها للتخلص من نظام الفصل العنصري وتطبيق الديمقراطية في جنوب أفريقيا.

وكان دي كليرك قد تولى الرئاسة في عام 1989، وشرع فورا بتفكيك نظام الفصل العنصري والتفاوض مع المؤتمر الوطني الأفريقي.

وقد أطلق سراح مانديلا من السجن عام 1990 بعد أن قضى فيه 27 عاما لمعارضته حكم الأقلية البيضاء، وانتخب عام 1994 رئيسا للبلاد.

وقالت مؤسسة دي كليرك إن الرئيس الأسبق أصيب بنوبات دوار بعد عودته إلى البلاد يوم الأحد، وقرر استشارة الأطباء في اليوم التالي.

وجاء في تصريح أصدرته مؤسسة دي كليرك أن "الرئيس الأسبق عانى من عدة نوبات في الأسابيع الأخرية، ولذا قرر الأخصائي تركيب جهاز تنظيم ضربات القلب فورا."

وكان دي كليرك وزوجته قد قالا في وقت سابق إن "عواطفهما مع أسرة مانديلا في هذا الوقت الصعب، وانهما يصليان من أجل تحسن صحة الرئيس الأسبق."

المزيد حول هذه القصة