تنازل ملك بلجيكا ألبرت الثاني عن العرش

Image caption الملك البرت الثاني والملكة باولا مع ولي العهد الأمير فيليب وزوجته الأميرة ماثيلد

ألقي ملك بلجيكا ألبرت الثاني كلمة متلفزة للأمة عصر الأربعاء، أعلن فيها تنازله عن العرش لصالح والي العهد الأمير فيليب.

وقال الملك في كلمته إنه بلغ من العمر مبلغا لا يسمح له باداء واجباته على أتم وجه.

وقال "بكل هدوء وثقة، أعلن نيتي التنازل عن العرش في الحادي والعشرين من يوليو / تموز 2013، اليوم الوطني، لصالح ولي العهد الأمير فيليب."

وكان قد جاء في بيان أصدره البلاط الملكي في وقت سابق "أن مجلس الوزراء قد التأم بحضور الملك، وسيلقي الملك كلمة على الشعب في الساعة السادسة من مساء اليوم الأربعاء (الرابعة غرينتش) عبر الإذاعة والتلفزيون."

وكانت الصحف البلجيكية قد قالت نقلا عن مصادر حكومية إن الملك ألبرت البالغ من العمر 79 عاما سيعلن تنازله عن العرش في الكلمة.

وبذا يكون الملك ألبرت قد تنازل عن عرش بلجيكا بعد مضي ستة أشهر فقط من القرار المماثل الذي أعلنت عنه ملكة هولندا المجاورة بياتريكس، التي تنازلت لصالح ابنها الأمير ويلم اليكساندر.

وبالرغم من أن دور الملك في بلجيكا هو دور رمزي، فأنه ينظر اليه بوصفه عنصر توحيد في بلد منقسم على نفسه يسير باضطراد نحو المزيد من اللا مركزية.

وكان البرت قد اعتلى العرش في 1993 بعد وفاة شقيقه الأمير بودوان الذي لم يكن لديه ابناء او بنات.

وسيخلف الملك ألبرت - في حالة تنازله - ابنه وولي عهده الأمير فيليب البالغ من العمر 53 عاما.

وكانت الصحف البلجيكية قد كشفت عام 1999 عن أن البرت الثاني - الذي أنجب ثلاثة ابناء من زوجته الملكة باولا - قد أنجب أيضا بنتا من علاقة أقامها مع امرأة اخرى في ستينيات القرن الماضي.

ولم يؤكد البلاط الملكي هذا النبأ قط، ولكن سيدة تدعى دلفين بويل - تقول إنها ابنة الملك - كانت قد أقامت دعوى بنوة ضده واستدعته للمثول أمام محكمة في بروكسل في يونيو / حزيران.