الزعيم الكوبي يعفي بعض قيادات الحزب الشيوعي من مناصبهم

راؤول كاسترو
Image caption راؤول كاسترو قال إنه ليست هناك دلالات سلبية لقرارات الإعفاء.

أعفى الزعيم الكوبي راؤول كاسترو عددا من كبار القيادات في لجنة الحزب الشيوعي المركزية ذات النفوذ من مناصبهم.

ومن بين هؤلاء الرئيس السابق للبرلمان، وزير الخارجية، ريكاردو ألاركون، أحد حلفاء الزعيم الكوبي السابق فيدل كاسترو.

وأشار الرئيس الكوبي إلى أن هؤلاء الأشخاص لم يرتكبوا أي أخطاء، ولم يكونوا ضالعين في أي جرائم. وقال إن هذه التغييرات ليست أكثر من مؤشر إلى تغير مسار الأحداث.

وكان ألاركون، البالغ من العمر 76 عاما وأحد أشهر السياسيين ظهورا، عضوا في اللجنة المركزية منذ عام 1992.

وقد تنحى عن رئاسة البرلمان في شهر فبراير/شباط الماضي.

ومن بين الأربعة الآخرين الذين أزيحوا عن مناصبهم، خوزيه ميغل ميار باروكوس، البالغ 81 عاما، الذي كان سكرتيرا لمجلس الدولة لمدة ثلاثة عقود، وميسائيل إنامورادو، وهو في الستين، رئيس الحزب في سانتياغو دي كوبا.

وقد قلل الزعيم كاسترو من أهمية تلك الخطوة، في تعليق بثه التليفزيون الرسمي للدولة.

وقال "هناك باب تدخل منه، وهناك باب تخرج منه، دون أن يكون لذلك أي دلالة سلبية".

وقد تولى راؤول كاسترو قيادة كوبا عندما تنحى شقيقه الأكبر في عام 2008. وانتخب في فبراير/شباط لولاية ثانية مدتها خمس سنوات، قال إنها الأخيرة بالنسبة إليه.