قضية سنودين: الأكوادور تدعو لاجتماع لدول أمريكا الجنوبية لبحث حادثة طائرة رئيس بوليفيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

طلب رئيس الأكوادور رفائيل كوريا من مجموعة يوناسور، التي تضم دول أمريكا الجنوبية، الدعوة إلى اجتماع طارئ، بحسب ما صرح به أمين عام المجموعة في بيان، لبحث قيود السفر التي تعرض لها الرئيس البوليفي إيفو موراليس من قبل فرنسا والبرتغال.

وكان موراليس قد اضطر إلى الهبوط في فيينا، وهو في طريق عودته من اجتماع في موسكو، بسبب عدم سماح دول الاتحاد الأوروبي لطائرته بعبور مجالها الجوي.

ويرجع ذلك - كما يظهر - إلى تخوف تلك الدول من أن تكون الطائرة البوليفية تحمل موظف وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية المطلوب من قبل الولايات المتحدة إدوارد سنودين.

تفتيش

وكانت السلطات النمساوية قد فتشت طائرة الرئيس البوليفي بعد الاشتباه في اختباء مسرب معلومات الاستخبارات الأمريكية إدوارد سنودين بها.

وقال المستشار مايكل سبيندلجر نائب رئيس الوزراء النمساوي ووزير الخارجية إن السلطات في مطار فيينا لم تجد سوى أشخاص يحملون الجنسية البوليفية مسموح لهم بالسفر على متن الطائرة.

وحول مسار الطائرة وهي في طريقها من روسيا إلى بوليفيا عن طريق النمسا، بعد أن رفضت فرنسا والبرتغال مروره عبر أراضيها.

Image caption فتشت طائرة الرئيس البوليفي رغم تعارض ذلك مع الأعراف الدولية.

لكن أسبانيا أعلنت فتح مجالها الجوي أمام طائرة موراليس فيما بعد.

ورفضت سبع دول، من بينها أسبانيا إضافة إلى البرازيل والهند، النظر في طلب اللجوء الذي تقدم به سنودين، خشية ترحيله إلى بلاده.

وأفاد موقع ويكيليكس بأن سنودين بعث بطلب لجوء سياسي إلى 21 دولة من بينها بوليفيا.

ويتهم سنودين الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالضغط على الدول التي طلب اللجوء إليها.

وتطالب الولايات المتحدة بتسليم المحلل السابق في وكالة الاستخبارات الأمريكية المركزية، الذي يوجد حاليا في مطار موسكو، لاتهامها له بتسريب معلومات استخباراتية سرية.

المزيد حول هذه القصة