روسيا وأوكرانيا "شاركتا في عمليات ترحيل غير قانونية"

Image caption يقول التقرير إن الكثير من الأشخاص جرى ترحيلهم ليواجهوا عمليات تعذيب ومحاكمات غير عادلة.

تحدث تقرير جديد لمنظمة العفو الدولية عن أن روسيا وأوكرانيا وبعض دول الاتحاد السوفياتي السابق شاركوا في برنامج غير قانوني للترحيل القسري.

وقال التقرير إن روسيا وأوكرانيا "قامتا" بجهود لإعادة أشخاص إلى دول بمنطقة آسيا الوسطى على مدار العامين الماضيين.

وتقول منظمة العفو إن هذه الإجراءات تأتي على الرغم من قرارات للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تمنع عمليات الترحيل.

ويقول التقرير إن الكثير من الأشخاص جرى ترحيلهم ليواجهوا عمليات تعذيب ومحاكمات غير عادلة.

وجرى اختطاف أفراد من دول الاتحاد السوفياتي السابق على يد قوات أمنية أجنبية وأجبروا على العودة إلى كازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان، بحسب المنظمة.

وكان بين المستهدفين أشخاص اعتقلوا بتهم مرتبطة بالأمن القومي والتطرف الديني ونشطاء في المجتمع المدني وأعضاء بأحزاب إسلامية وأشخاص أثرياء عارضوا النظم السابقة.

وتقول منظمة العفو إنه على مدار العقدين اعتقل الآلاف من الأشخاص في هذه المنطقة وجرى تعذيبهم في السجون بهدف الحصول على اعترافات أو أموال من بعض الأقارب.

ووجهت انتقادات للكثير من الدول التي ذكرت في تقرير العفو الدولية بسبب سجلها في مجال حقوق الإنسان.

كما تشتهر أوزبكستان بسجلها السيء فيما يتعلق بمعاملة السجناء.