17 قتيلا في "غارة أمريكية" في باكستان

Image caption الحكومة الباكستانية قالت إن الغارة انتهاكا صارخا لسيادة باكستان.

ارتفعت حصيلة القتلى جراء الغارة التي شنتها طائرة أمريكية من دون طيار في وقت متأخر من الليلة الماضية ليصل إلى سبعة عشر قتيلا مدنية مرام شاه شمال وزيرستان، بحسب مصادر أمنية باكستانية.

وكانت الطائرة قد أطلقت أربعة صواريخ على مجمع يعتقد أنه يستخدم من قبل شبكة حقاني المسلحة.

وتعتقد الولايات المتحدة الأمريكية أن شبكة حقاني تقف وراء هجمات تتعرض لها القوات الأمريكية والدولية في أفغانستان.

وفي رد فعل أولي، أدانت الحكومة الباكستانية الغارة الأمريكية.

وأكدت إسلام آباد في بيان شديد اللهجة أن هذه الغارات تعد انتهاكا صارخا لسيادة باكستان، مشيرة إلى أن استمرار هذه الغارات قد يؤثر سلبا على العلاقات الثنائية بين البلدين والاستقرار في المنطقة.

ويعتبر هذه الهجوم هو الأكبر من نوعه منذ تولي رئيس الوزراء الجديد نواز شريف منصبه كرئيس للحكومة الجديدة.

ويقول مراسل بي بي سي في إسلام آباد عبدالله أبوهلالة أن منطقة القبائل الباكستانية المحاذية للحدود مع أفغانستان تعد ملجأ للعديد من الجماعات المسلحة كحركة طالبان باكستان والقاعدة، إضافة إلى شبكة حقاني التي تحتفظ بقواعد عسكرية خلفية ومراكز تدريب على طول الحدود مع أفغانستان.

وتتهم الولايات المتحدة الأمريكية باكستان بعدم الجدية في استئصال هذه الجماعات. وكانت الإدارة الأمريكية قد طالبت باكستان بشن علمية عسكرية واسعة النطاق شمال وزيرستان، دون أن يتحقق ذلك.

هجوم على نقطة تفتيش

وفي تطور أمني آخر، لقي ما لا يقل عن ستة من عناصر القوات شبه العسكرية مصرعهم فيما أصيب خمسة آخرين بجروح في هجوم شنه مسلحون صباح الأربعاء استهدف نقطة تفتيش عسكرية بالقرب من مدينة بيشاور شمالي غرب باكستان.

ولم تتبن أي جهة مسؤولية الهجوم، إلا أن الأجهزة الأمنية الباكستانية وجهت أصابع الاتهام نحو حركة طالبان الباكستانية التي تنشط في تلك المنطقة.

المزيد حول هذه القصة