البابا فرانسيس الأول يصل إلى جزيرة لامبيدوسا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وصل البابا فرانسيس الأول إلى جزيرة لامبيدوسا الإيطالية للصلاة من أجل المهاجرين الذين قضوا في البحر أثناء سعيهم للهجرة.

وتزامنت زيارة البابا للجزيرة مع وصول قارب يقل 162 مواطنا من إريتريا إليها.

ويقول مسؤولون إنهم كانوا في حالة جيدة.

وجاء فرانسيس الأول للصلاة مع الناجين من رحلتهم من أفريقيا، معربا عن أسفه لمن قضوا خلال محاولتهم الهجرة.

وقال البابا في قداس في أول رحلاته خارج روما منذ انتخابه في مارس/اذار الماضي"نطلب الصفح إزاء اللامبالاة تجاه الكثير من إخواننا وأخواتنا".

وأثنى البابا، الذي كان يتحدث بالقرب من عشرات القوارب المهجورة التي استخدمها المهاجرون، على المئات الذين يلقون حتفهم كل عام للوصول إلى أوروبا وقال إنه جاء إلى لامبيدوسا "لإيقاظ الضمائر".

وقال البابا "ثقافة الرفاهية تجعلنا نفكر في أنفسنا وتجعلنا لا نشعر بألم الاخرين" ودعا إلى "المسؤولية الأخوية" وإلى إدانة "عولمة اللامبالاة".

كما ذكر البابا في كلمته المهاجرين المسلمين على أعتاب شهر رمضان وقال إن الكنيسة الكاثوليكية قريبة منهم في بحثهم عن "حياة أكثر كرامة".

وأحيا البابا قداسا بصليب وكأس صنعا من خشب قوارب الصيد المتهالكة التي يستخدمها المهاجرون الذين عادة ما يصلون من تونس وليبيا. كما أن المذبح المستخدم في القداس صنع من خشب مراكب الصيد التي يستخدمها المهاجرون.

وسافر البابا الاثنين من روما إلى مطار لامبيدوسا ثم استقل مركبا لحرس السواحل إلى الميناء الرئيس بالجزيرة.

وتقع جزيرة لامبيدوسا قريبا من أفريقيا وتعد الميناء الرئيس الذي يصل عبره المهاجرون إلى إيطاليا على متن القوارب.