حادث قطار كندا: المحققون يفحصون الأنقاض

Image caption تسبب الانفجار في تدمير 30 مبنى.

أعلنت الشرطة في كندا أن المحققين يمكنهم الذهاب إلى بعض الأجزاء المتضررة في مقاطعة كويبك من انفجار قطار محمل بالنفط الخام السبت إثر خروجه عن مساره.

وبلغت حصيلة القتلى في الحادث الذي وقع في بلدة لاك ميغانتيك 13 قتيلا، بالإضافة إلى حوالي 37 شخصا لا يزالوا في عداد المفقودين، بحسب ما ذكرته الشرطة.

في غضون ذلك، قالت السلطات إن فرق الإنقاذ قد تنتظر أياما قبل أن يسمح لها بالذهاب لكافة المناطق المتضررة من الحادث.

وتسبب الانفجار في تدمير 30 مبنى على الأقل.

ويقول مراسل بي بي سي بول آدمز إن هذا الحادث قد يكون أسوأ حادث بقطاع السكك الحديدية في كندا خلال 50 عاما.

ويعتقد أن الكثير من المفقودين كانوا موجودين في حانة وقت وقوع الانفجار.

ولم يتم التعرف بعد على هوية أي من القتلى. وأرسلت خمس جثث على الأقل إلى مونتريال للتعرف على هوية الأشخاص.

وبدا واضحا أن الانفجار كان كبيرا، وهو ما جعل رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر يقول إن المدينة بدت مثل "منطقة حرب".

ويوم الاثنين، أعلن متحدث باسم الشرطة الكندية إن 12 محققا، على الأقل، يعملون مع وحدات متخصصة في الجرائم الكبرى وأفراد من مختبر الطب الشرعي.

وأشار إلى أن حصيلة القتلى والمفقودين – التي كانت تقدر في السابق بـ40 حالة – ارتفعت مع ورود المزيد من البلاغات للسلطات المعنية.

المزيد حول هذه القصة