جريمة وولتش: جنازة تصحبها موسيقى عسكرية للجندي القتيل

Image caption كان رغبي أبا لطفل واحد

وصل جثمان الجندي لي رغبي، الذي قتل أمام ثكنته العسكرية في وولتش، الى كنيسة كتيبته عشية جنازته.

ورافقت الموسيقى العسكرية السيارة التي تقل الجثمان بينما اصطف المارة لمتابعة الجنازة.

وسيقام قداس تحضره اسرة رغبي قبيل جنازة عسكرية كاملة يعقبها مراسم دفن خاصة يوم الجمعة.

وكان رغبي، وهو أب لطفل واحد، ضمن القوات البريطانية في افغانستان.

وقبيل الموكب الجنائزي سار جنود كتيبته في موكب عسكري وحمل محاربون قدماء راية الكتيبة.

ورافقت باقات الزهور الجثمان والموكب.

وقتل رغبي في اعتداء استخدم فيه ساطور في ووليتش الواقعة جنوب شرقي لندن يوم الاربعاء 22 مايو/آيار الحالي.

وكان أحد المهاجمين، و يدعى مايكل اديبولاجو (28 عاما)، وهو بريطاني من أصول نيجيرية اعتنق الإسلام قد ظهر في فيديو مروع على الانترنت وهو يحمل ساطورا ملطخا بالدم مردّدا "نقسم بالله العظيم أننا لن نتوقف عن محاربتكم."

وقا اديبولاجو في الفيديو "السبب الوحيد الذي دفعنا لفعل هذا هو أن المسلمين يموتون كل يوم. قتل هذا الجندي البريطاني هو من باب العين بالعين والسن بالسن."

المزيد حول هذه القصة