مطار هيثرو يغلق مدرجيه بعد حريق بطائرة

بوينغ 787
Image caption هبطت أسهم بوينغ نتيجة الحادث

قالت متحدثة باسم مطار هيثرو البريطاني يوم الجمعة إن حريقا شب في طائرة تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية من طراز 787 دريملاينر، التي تنتجها شركة بوينغ، مما دفع السلطات إلى إغلاق مدرجي المطار، وتعليق حركة هبوط الطائرات وإقلاعها.

وبيّنت صور بُثت على موقع تويتر طائرة واقفة بالقرب من أحد أجنحة المطار وتحيط بها سيارات الإطفاء.

وأعلنت شرطة لندن في بيان أن "عناصر تابعة لها في مطار هيثرو جرى إبلاغها بوقوع حريق على متن طائرة، وتم استدعاء فرق خدمات الطوارئ للتعامل معه".

وأضافت: "لم يكن هناك أحد على متن الطائرة كما يُعتقد، ولم ترد أي تقارير عن وقوع إصابات، ونتعامل مع الحريق في الطائرة على أنه غير مبرر".

وهبط سهم شركة بوينغ أكثر من خمسة بالمئة في بورصة نيويورك. وأظهرت لقطات تلفزيونية الطائرة وهي محاطة بآثار المادة التي استخدمها رجال الإطفاء لإخماد الحريق.

وذكرت المتحدثة باسم مطار هيثرو أن أجهزة الأطفاء تتعامل مع الحادث. ولم يكن هناك ركاب على متن الطائرة.

وأضافت المتحدثة أن الحريق شب داخل الطائرة.

قالت وكالة سلامة الطيران الاوروبية انه من المبكر جدا الحديث عن احتمال وقف رحلات طائرات بوينغ 787 دريملاينر مرة اخرى، في اعقاب الحريق في هيثرو.

وقال متحدث باسم الوكالة: "موظفو بوينغ سيجرون تحقيقا ونحن سنتابع الامر عن كثب لنرى ما هو القرار الذي ينبغي اتخاذه."

ولم يكن لدى الوكالة اي معلومات بشان ما إذا كان الحريق مرتبطا بمشكلة البطارية التي نتج عنها وقف رحلات طائرات دريملاينر لمدة ثلاثة اشهر في وقت سابق من هذا العام.

وإدارة الطيران الاتحادية الامريكية هي المسؤولة عن أي قرار لابقاء اسطول طائرات 787 على الارض رغم ان وكالة سلامة الطيران الاوروبية لها سلطة على شركات الطيران الاوروبية التي تشغل طائرات من ذلك الطراز.

وفي 27 أبريل/ نيسان، كانت الخطوط الجوية الأثيوبية هي أول شركة طيران تستأنف رحلاتها بطائرات دريملاينر بعد ثلاثة أشهر من توقفها عن العمل بسبب مشكلة البطاريات.

المزيد حول هذه القصة