سنودن يظهر من جديد في موسكو

Image caption سنودن يريد البقاء في روسيا لأنه لا يستطيع الخروج من البلاد

التقى موظف المخابرات الأمريكية السابق، إدوارد سنودن، ناشطين في حقوق الإنسان ومحامين بمطار في العاصمة الروسية موسكو.

وقال سنودن للحقوقيين إنه كان يريد الحصول على اللجوء السياسي في روسيا، وقد سحب طلبه عندما أعلنت موسكو أنه بإمكانه البقاء إذا توقف عن تسريب المعلومات السرية الأمريكية.

وجدد الكريملن شرطه لسنودن الجمعة.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين: " بإمكان سنودن أن يبقى في روسيا إذا توقف تماما نشاطاته التي تضر شركائنا الأمريكيين والعلاقات الروسية الأمريكية، وإذا طلب اللجوء بنفسه".

وتتابع الولايات المتحدة سنودن بتهم تسريب معلومات سرية عن برامج مراقبة أمريكية.

وقد طلب اللجوء السياسي في 21 دولة، رفضت أغلبها طلبه.

ولكن بوليفيا ونيكاراغوا وفنزويلا أعلنت عن إمكانية قبول طلبه.

ويعتقد أنه يود الحصول على اللجوء السياسي في روسيا، لأنه لا يستطيع مغادرة البلاد.

وقالت تاتيانا لوكشينا، من منظمة هيومن راتيس ووتش، عن سنودن :"إنه يريد البقاء هنا حتى يمكن من السفر إلى أمريكا اللاتينية".

ولا يمكن لسنودن أن يغادر المطار ما لم تكن لديه وثائق لجوء سياسي، أو جواز سفر مقبول أو تأشيرة روسية، وهو لا يملك أيا من هذه الوثائق.

"حملة غير قانونية"

ولا يزال الموظف الأمريكي السابق عالقا في المطار منذ وصوله إلى العاصمة الروسية موسكو قادما من هونغ كونغ يوم 23 يونيو/حزيران الماضي.

وظهرت أولى صور سنودن الجمعة وهو يلتقي منظمات حقوقية ومحامين.

واتهم سنودن، في لقائه مع الحقوقيين والمحامين، الولايات المتحدة الأمريكية بشن "حملة غير قانونية" ضده من أجل منعه من الحصول على اللجوء السياسي.

وقال سنودن: " يمثل هذا التصعيد الخطير تهديدا على كرامة أمريكا اللاتينية وعلى أمني شخصيا، وعلى الحق الأساسي الذي ينبغي أن يتمتع به أي شخص، وهو أن يعيش في منأى عن القمع".

المزيد حول هذه القصة