تفجير انتحاري يهز العاصمة الصومالية مقديشو

Image caption الحكومة حذرت من تكثيف الهجمات خلال شهر رمضان

قال شهود عيان لبي بي سي إنهم شاهدوا 5 جثث لمدنيين إثر انفجار سيارة ملغمة، استهدفت قوات حفظ السلام الأفريقية في العاصمة الصومالية مقديشو.

وأكد الاتحاد الأفريقي إصابة اثنين من جنوده في الحادث.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، ولكن سبق لتنظيم الشباب المرتبط بالقاعدة أن نفذ هجمات مماثلة.

وقد أخرج عناصر تنظيم الشباب من مواقعهم في المدينة منذ عامين، لكنهم دأبوا على تنفيذ تفجيرات هناك من حين لآخر.

وفي الشهر الماضي، لقي 15 شخصا حتفهم بينهم 4 أجانب، في اعتداء استهدف مكتبا محصنا للأمم المتحدة في مقديشو.

وقد وقع تفجير الجمعة في المنطقة نفسها من العاصمة، غير بعيد عن المطار، وعلى مرمى حجر من مقر الأمم المتحدة.

وقال شهود عيان لبي بي سي إن السيارة انفجرت على الطريق وأمام محال تجارية.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأفريقي، علي عد حومد، لوكالة أسوشيتد برس : " لدينا إصابات خفيفة، ليست بالتي تجعل قوات حفظ السلام الأفريقية تتوقف عن أداء مهمتها لإعادة الاستقرار في الصومال".

وكانت الحكومة حذرت الناس من أن المتشددين الإسلاميين سيكثفون نشاطهم خلال شهر رمضان.

ويسعى تنظيم الشباب، من خلال العمل المسلح، لإقامة دولة إسلامية في الصومال. ورغم إبعاد عناصره عن المدن الرئيسية قبل عامين، فإنه لا يزال يسيطر على بلدات صغيرة ومناطق واسعة في الأرياف.

ونشر الاتحاد الأفريقي قوات قوامها 18 ألف جندي لمساعدة حكومة الرئيس، حسن شيخ محمود، الذي انتخبه نواب البرلمان في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وتعد حكومة شيخ محمود أول حكومة في الصومال تعترف بها الولايات المتحدة الأمريكية، وصندوق النقد الدولي من عقدين من الزمن.

المزيد حول هذه القصة