مقتل 7 أشخاص في اشتباكات بين الجيش واسلاميين بالفلبين

Image caption اميريل أمبراكاتو (الثالث من اليمين) رجل دين درس في السعودية

قتل 7 اشخاص على الأقل في معارك اندلعت السبت بين الجيش الفلبيني ومسلحين اسلاميين متمردين على جبهة تحرير مورو الاسلامية المنخرطة في مفاوضات سلام مع حكومة مانيلا.

فقد نصب المسلحون الذين يعارضون المفاوضات التي تجريها جبهة تحرير مورو - أكبر التنظيمات الاسلامية المتمردة - مع الحكومة كمينا لحافلة عسكرية في جزيرة مينداناو جنوبي الفلبين، حسبما صرح به الناطق العسكري المحلي العقيد دكسن هيرموزو لوكالة فرانس برس.

وقال الناطق إن الكمين أدى الى اصابة جنديين بجروح، ولكن القوات الفلبينية قامت بمطاردة المهاجمين وقتلت خمسة منهم.

وقد قتل جنديان واصيب اربعة في المطاردة حسب ما افاد به هيرموزو.

وقال الناطق إن المسلحين عناصر من تنظيم مقاتلي تحرير بانغسامورو الاسلاميين الذي كان قد شن هجوما في مينداناو في السادس من هذا الشهر، أي قبل يومين فقط من موعد استئناف مفاوضات السلام بين الحكومة وجبهة تحرير مورو.

وكان ذلك الهجوم قد خلّف خمسة قتلى في صفوف القوات الفلبينية وثلاثة في صفوف المسلحين، وأثار مخاوف من أن يؤثر على سير عملية السلام.

وتهدف مفاوضات السلام الى تأسيس اقليم خاص بالاقلية المسلمة في مينداناو يتمتع بقدر من الحكم الذاتي.

وكان الجانبان قد وقعا على اتفاق مبدئي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي يتضمن الخطوط العريضة لاتفاقية سلام من المؤمل التوصل اليها في 2016.

وتخوض جبهة مورو صراعا منذ سبعينيات القرن الماضي من أجل استقلال مسلمي مينداناو، وهو صراع راح ضحيته 150 الف قتيل تقريبا.

ويقود تنظيم مقاتلي تحرير بانغسامورو الاسلاميين رجل دين تلقى تعليمه في السعودية يدعى أميريل أمبراكاتو، كانت جبهة مورو قد طردته من صفوفها في 2011 بسبب مواقفه المتشددة.

المزيد حول هذه القصة