أوباما يدعو إلى "الهدوء" بعد تبرئة حارس قتل مراهقاً أسود في فلوريدا

Image caption أثار قرار تبرئه زيمرمان احتجاجات غاضبة في الولايات المتحدة

دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأمريكيين إلى "التزام الهدوء" بعدما برأت هيئة محلفين المتطوع جورج زيمرمان في حادث قتل المراهق الأسود ترايفون مارتن.

وقال أوباما: "إن موت ترايفون مأساة لأمريكا"، مضيفاً "ولكن نحن دولة قانون وقد قالت هيئة المحلفين كلمتها".

وكان زيمرمان (29 عاما) قد برأ من تهمة قتل مارتن ترايفون الذي أطلق عليه النار في 26 شباط/فبراير 2012.

وقد دفع محامو زيمرمان بأنه تصرف دفاعا عن النفس اثناء مواجهة مع مارتن الذي كان يبلغ من العمر 17 عاما في مجمع سكني مغلق في مدينة سانفورد بولاية فلوريدا الجنوبية.

"هيئة المحلفين برأت زيمرمان"

وأثارت هذه القضية جدلا في الولايات المتحدة، واندلعت احتجاجات عقب صدور حكم البراءة في مدن أمريكية عدة منها سان فرانسيسكو وفيلاديلفيا وشيكاغو وواشنطن وأتلانتا.

وكانت معظم الاحتجاجات سلمية وسط انتشار مكثف لقوات الشرطة.

وكانت الشرطة قد تعرضت لانتقادات شديدة لتقاعسها في إلقاء القبض على زيمرمان عقب الحادث، إذ لم يعتقل الا بعد مرور ستة اسابيع. وقد أدى تقاعس الشرطة الى احتجاجات في فلوريدا وغيرها من الولايات الأمريكية.

يذكر ان ثمة قانون في ولاية فلوريدا (يطلق عليه قانون "لا تتراجع") يخول الفرد استخدام القوة القاتلة اذا شعر بتهديد جدي لحياته.

المزيد حول هذه القصة