العثور على جثة رهينة فرنسي احتجز في مالي عام 2011

Image caption احتجز مسلحون إسلاميون فيردون (يمين الصورة) عام 2011.

أعلن مكتب الرئيس الفرنسي العثور على جثة فرنسي اختطفه مسلحون إسلاميون عام 2011.

وكان تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا قد قال إنه قتل عالم الجيولوجيا فيليب فيردون ردا على التدخل العسكري في مالي.

وجاء في بيان صادر عن مكتب الرئيس فرانسوا هولاند: "تأكد رسميا وفاة مواطننا فيليب فيردون."

وأضاف: "ستنقل الجثة إلى فرنسا في أسرع وقت ممكن وتشريحها سيعرفنا سبب الوفاة."

واختطف فيردون مع رجل فرسي آخر في إحدى المدن شمالي مالي في نوفمبر/تشرين الثاني 2011.

وتحتجز مجموعات إسلامية ستة مواطنين فرنسيين داخل مالي.

وخلال مقابلة أجريت الأحد، قال هولاند إنه يفعل كل ما يمكن من أجل تحرير الرهائن.

المزيد حول هذه القصة