الكونغرس يستجوب مسؤولين امريكيين حول برنامج التنصت السري

Image caption تساءلت اللجنة القضائية في مجلس النواب لماذا كان من الضروري بناء قاعدة بيانات لسجلات هواتف المواطنين

تعرض العديد من المسؤولين في الإدارة الأمريكية لاستجواب قاس من قبل المشرعين في مجمع الكابيتول هيل مقر الكونغرس الامريكي حول برامج التنصت الإلكتروني السري.

وتساءلت اللجنة القضائية في مجلس النواب عن ضرورة بناء قاعدة بيانات لسجلات هواتف المواطنين.

وقال نائب المدعي العام جيمس كول خلال الجلسة إن "البرنامج حمى خصوصية وسلامة المواطن".

وكان الموظف السابق في وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن قد سرب معلومات حول برنامج التنصت الالكتروني، وفي الوقت الراهن يسعى سنودن إلى الحصول على حق اللجوء من أي دولة تستقبله وهو الآن عالق في منطقة ترانزيت في مطار روسيا.

"غضب"

ويقول المراسلون إن جلسة الاربعاء في واشنطن العاصمة تعتبر من أكثر القضايا التي تبحث في السياسيات الامريكية منذ اعتداءات 9 ايلول/سبتمبر.

وقال راندي فوربس، وهو جمهوري من فرجينيا: "الأمر الذي أثار غضب الشعب الأمريكي، هو اعتقادهم أن جمع هذه الكم الهائل من البيانات، يعرضهم للضرر كون هذه المعلومات ستكون متاحة للعديد من الاشخاص".

وأكد روبرت ليت، المستشار العام لمكتب مدير الاستخبارات الوطنية، أن "الكونغرس كان على علم ببرامج التنصت الإلكترونيه" .

وقال تيد بو، جمهوري من ولاية تكساس، إنه "لولا تسريبات سنودن لما عرف إلى أي مدى وصل برامج التنصت الالكتروني الذي اعدته وكالة الامن القومي.

وأضاف بو "لست معجباً مطلقاً بسنودن، إلا انه لولا تسريباته لما عرفنا مطلقاً بما يجري".

وتعتبر اللجنة القضائية في مجلس النواب هي المسؤولة عن الإشراف على قوانين التنصت الالكترونية التابع لوكالة الامن القومي.

المزيد حول هذه القصة