منع النساء من التسوق "بمفردهن" بمناطق باكستانية وأفغانية

Image caption المرأة التي تخرج ودها في شمالي باكستان تخاطر بإلقاء القبض عليها.

لا تستطيع النساء حاليا في بعض المناطق الباكستانية والأفغانية القيام بالتسوق إلا إذا كانت بصحبة أحد أقاربها الذكور، لاسيما خلال شهر رمضان، بعد إصدار "فتاوى" تحظر عليهن الخروج بمفردهن.

وأصدر رجال دين شمالي غرب باكستان "فتوى" بمنع النساء من التسوق بمفردها، وهو ما دعمته الشرطة المحلية، بحسب "رويترز".

وتخاطر المرأة التي تخرج من البيت دون صحبة أحد أقاربها الذكور بأن يلقى القبض عليها، وقد يعاقب البائع الذي يعطيها سلعة إذا كانت بمفردها.

وأعرب البعض عن خشيتهم من أن هذا الحظر سيؤثر على النشاط التجاري أو يضر بسمعة المنطقة.

وقال التاجر منور خان: "لم ندعم هذا الحظر وعقدنا اجتماعا الأربعاء للاحتجاج على قرار رجال الدين"، بحسب "رويترز".

واقترح الحظر حزب جماعة علماء الإسلام، الذي يرأسه فضل الرحمن، بحسب ما ذكره مسؤول بالإدارة المحلية.

ولا تحصل مثل هذه الأحزاب الدينية على دعم كبير في الانتخابات، ولا تفوز إلا بعدد قليل من المقاعد.

وفي أفغانستان، قال مستشار ديني للرئيس حامد كرزاي إنه لن ينقض قررا أصدرها رجال دين في الشمال يفرض قيودا على حركة المرأة.

وكان رجال دين في ولاية بغلان الشمالية قد أصدروا "فتوى" في يونيو/حزيران تمنع النساء من مغادرة منزلها دون صحبة أحد أقاربها الذكور.

كما ينص القرار على إغلاق متاجر أدوات التجميل بزعم أنها تستخدم في البغاء، وهو اتهامات ترفها الشرطة والسكان المحليين.