البرت ملك بلجيكا يتنازل عن العرش لابنه فيليب

الملك آلبرت وولي عهده الأمير فيليب (بلجيكا)
Image caption أعلن الملك آلبرت سابقا أن ظروفه الصحية لا تساعده على مواصلة مهام الملك

تنازل ملك بلجيكا، آلبرت الثاني، رسميا عن العرش لولي عهده، الأمير فيليب.

وحض الملك البالغ من العمر 79 عاما في خطابه الأخير الشعب البلجيكي على "منح الدعم" لابنه الأكبر البالغ من العمر 53 عاما.

وكان الملك آلبرت أعلن في وقت سابق أن ظروفه الصحية لا تساعده على مواصلة مهام الملك.

وجاء في خطابه "امنحوا ملك المستقبل فيليب وملكة المستقبل ماثيلد دعمكم ومشاركتم الفاعلين".

وأضاف الملك آلبرت الذي يستعد للتنازل عن العرش في ذكرى العيد الوطني لبلجيكا بعدما أمضى نحو 20 عاما على العرش "إنهما يشكلان ثنائيا رائعا في خدمة بلدنا. إنهما يحظيان بثقتي".

وسيصبح فيليب، الذي تخرج من جامعة أوكسفورد البريطانية وجامعة ستنافورد الأمريكية، الملك السابع في تاريخ الأسرة المالكة في بلجيكا.

وتدرب فيليب أيضا على الطيران في سلاح الجو البلجيكي.

ويقوم نظام الحكم في بلجيكا على الملكية الدستورية بحيث أن الملك يقوم بدور رمزي فقط في إدارة شؤون الدولة.

وساطة

Image caption تلقى الأمير فليب تعلميه في جامعة أوكسفورد البريطانية وجامعة ستانفورد الأمريكية

ومن ضمن المهام التي يتولاها الملك في بلجيكا محاولة حل الأزمات الدستورية التي تعصف بالبلد في ظل التوترات المتكررة بين السكان من أصل فلمنكي والسكان من أصل فرنسي.

وتوسط الملك آلبرت بين مختلف القادة السياسيين عند تشكيل الحكومة خلال 2010-2011 في ظل فشل الزعماء السياسيين في تشكيل الحكومة عندما ظلت بلجيكا دون حكومة لمدة 541 يوما في أعقاب الانتخابات التي لم تفرز أغلبية تتيح تشكيل الحكومة.

يذكر أن التوترات بين السكان الفلمنكيين والسكان من أصل فرنسي تحتدم في بعض الأحيان، ما يؤدي إلى انهيار حكومات وبالتالي انزلاق البلد في هوة عدم الاستقرار السياسي.

وتحظى الأسرة المالكة في بلجيكا باحترام السكان الفلمنكيين والسكان من أصل فرنسيين رغم الاختلافات القائمة بينهما.

ويأتي تنازل الملك آلبرت عن العرش بعد ثلاثة أشهر من تنازل ملكة هولندا السابقة، الملكة بياتريكس عن العرش لمصلحة ابنها وليم الكسندر.

المزيد حول هذه القصة