جماهير غفيرة تستقبل بابا الفاتيكان لدى وصوله إلى البرازيل

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

احتشد عشرات الآلاف في ريو دي جانيرو في البرازيل للترحاب بالبابا فرانسيس الذي يبدأ أول رحلاته في الخارج منذ توليه الباباوية.

وكانت الرئيسة الارجنتينية ديلما روسيف في استقبال البابا فرانسيس، أول بابا أمريكي لاتيني، لدى وصول طائرته إلى مطار ريو دي جانيرو.

وسافر البابا الارجنتيني المولد إلى البرازيل لحضور المهرجان الدولي للشباب الكاثوليك.

وقال البابا في كلمة ألقاها اثر وصوله "جئت لمقابلة الشباب القادم من شتى أرجاء العالم تلبية لدعوة المسيح المخلص".

وفي الوقت ذاته، قال الجيش البرازيلي إن قنبلة محلية الصنع اكتشفت في مزار بين ريو وساو باولو التي من المزمع أن يزورها البابا في وقت لاحق من هذ الاسبوع.

وعندما نزل البابا من طائرة الخطوط الجوية الايطالية استقبلته روسيف وتصفيق وتهليل الجماهير المحتشدة. وقدمت باقات الزهور للبابا لدى وصوله.

ولوح البابا للجماهير قبل ان ينطلق موكبه إلى وسط ريو حيث احتشد الآلاف.

وبدا البابا مبتهجا ومسترخيا بينما قلته سيارة عائلية عادية مفتوحة النوافذ بينما كانت قوات الامن جاهدة للسيطرة على الحشود، حسبما قال ويرا ديفيز مراسل بي بي سي في ريو.

ولدى وصوله إلى وسط المدينة، انتقل البابا إلى سيارة مفتوحة ملوحا إلى عشرات الآلاف من المرحبين به.

وقالت اداكليا رانجيل (73 عاما) دامعة "لا استطيع السفر إلى روما، ولكنها جاء هنا لتحسين احوال بلادي ولتعميق إيماننا".

وزودت الحكومة إجراءات الامن اثناء زيارة البابا التي جاءت بعد اسابيع من الاحتجاجات في ارجاء البلاد ضد الفساد.

ورفض البابا استخدام سيارة مصفحة رغم طلب السلطات البرازيلية. وسيكون نحو 30 ألف من قوات الامن منتشرين اثناء زيارة البابا.