حادث قطار اسبانيا: اخضاع السائق للتحقيق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يجرى التحقيق مع أحد سائقي القطار الذي خرج عن سكته وتحطم شمال غربي اسبانيا، الاربعاء، للتحقيق الرسمي في ظروف الحادث، وفق مسؤولين قضائيين اسبان.

وقال المسؤولون إن السرعة التي كان يسير بها القطار وقت الحادث ستكون من اهم عناصر التحقيق.

وكانت كاميرات المراقبة قد رصدت خروج القطار عن السكة اثناء تجاوزه منعطفا.

وقد قتل 77 من ركاب القطار على الأقل وأصيب العشرات بجروح في الحادث الذي يعتبر الأسوأ من نوعه منذ عام 1944.

وأعلنت الحكومة الاسبانية الحداد العام لثلاثة أيام حزنا على ضحايا الحادث.

وخرج القطار - المؤلف من 13 عربة - عن القضبان قرب مدينة سانتياغو دي كومبوستيلا، خلال رحلته من مدريد إلى فيرول.

وكان على متن القطار نحو مئتين وعشرين راكبا.

وزار رئيس الوزراء الأسباني، الذي ولد في مدينة سانتياغو دي كومبوستيلا، موقع الحادث.

وقد ألغى المسؤولون المحليون الاحتفالات التي كان من المقرر بدؤها الخميس، والتي يتوجه الحجاج الكاثوليك خلالها إلى المدينة للاحتفال السنوي بالقديس جيمس.

وقالت متحدثة باسم المحكمة العليا في منطقة جاليثيا الأسبانية الخميس إن 73 شخصا لقوا حتفهم في موقع الحادث، وإن أربعة فارقوا الحياة في المستشفى.

وشددت المتحدثة على أن هذا الرقم مبدئي. والقضاة في أسبانيا مسؤولون عن تسجيل الوفيات.

واظهرت صور من موقع الحادث جثثا منتثرة بالقرب من العربات المحطمة، وفرق الطوارئ تبحث بين الأنقاض عن ناجين أو ضحايا.

ويقول محللون إنها أسوأ حادثة قطارات في إسبانيا منذ أربعة عقود.

"جحيم دانتي"

وأكد رئيس الحكومة الاقليمية البرتو نونيز فيخو حصيلة الضحايا، لكنه قال في لقاء مع راديو كادينا سير إنه من المبكر جدا الحديث عن ما تسبب فيه الحادث.

Image caption كان القطار يضم ثلاث عشرة عربة.

ونقلت عنه وكالة فرانس برس قوله "ثمة جثث ملقاة على مسار السكة الحديد. إنه مشهد من جحيم دانتي".

وقالت إنها تميل إلى افتراض أن خروج القطار من السكة كان مجرد حادث، وليس عملا تخريبيا.

وقال أحد المسؤولين "نبتعد عن الافتراض أنه فعل تخريبي أو هجوم".

وعقد رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي اجتماع طوارئ لمجلس الوزراء في وقت متأخر الاربعاء.

وقال في تغريدة على موقع تويتر"أود أن أعبر عن تعاطفي وتضامني مع ضحايا حادث القطار المروع في سانتياغو".

وناشدت السلطات المحلية السكان للتبرع بالدم في مستشفيات المنطقة.

وقال مسؤولون إن نحو 320 من عناصر الشرطة الوطنية الإسبانية قد نشروا في المنطقة إثر حادث خروج القطار عن سكته.

مهرجان

وقال توم باريج مراسل بي بي سي في مدريد إن الخميس يوم عطلة محلية في المنطقة، حيث يستعد بعض الناس للاحتفال بمهرجان فيها.

وكان من المتوقع تدفق الآف الحجاج المسيحيين إلى سانتياغو دي كومبوستيلا لحضور المهرجان الكبير الذي يقام فيها احتفالا بذكرى القديس جيمس.

وقد أعلن مجلس السياحة في المدينة إلغاء فعاليات المهرجان المقررة الخميس بسبب الحادث.

وقال فرانسيسكو كامينو إن المنطقة كلها في حالة صدمة.

وأضاف متحدثا لبي بي سي "هذا مكان صغير ولا شيء يحدث هنا، لا شيء مهم أو تراجيدي".

وأكمل "كنا نستعد للاحتفالات والآن استحال الأمر الى أسوأ حادث تحطم قطار منذ سنوات".

تحقيق

وقالت ناطقة باسم المحكمة العليا في جاليثيا إن السائق الذي اصيب اصابات طفيفة في الحادث، يخضع للتحقيق.

وذكر الاعلام الاسباني ان اسم السائق هو فرانسيسكو خوسيه غارزون آمو وان الشرطة ستستجوبه الخميس.

ولم يتضح ما اذا كان اي شخص آخر سيخضع للتحقيق.

من جانبه، قال مدير شركة قطارات رينفي التي تمتلك القطار إن للسائق البالغ من العمر 52 عاما خبرة 30 عاما في الشركة وانه كان يقود القطارات على الخط نفسه لاكثر من سنة.

وأكد مدير الشركة أن القطار المنكوب كان سليما ولم تكن تعتريه اي مشكلات فنية.

وقال المدير خوليو غوميز بومار للاذاعة الاسبانية "إن القطار اجتاز فحص الصلاحية صبيحة الحادث. يتم فحص هذه القطارات كل 7500 كيلومتر، وكان سجل الصيانة الخاص بالقطار المنكوب سليما تماما."

ولكن مصادر تحقيقية نقلت للاعلام الاسباني عن السائق غارزون قوله بعد لحظات من وقوع الحادث إن القطار كان يسير بسرعة 190 كيلومترا في الساعة في قاطع كانت السرعة القصوى فيه 80 كم في الساعة.

واذا ثبت ذلك، يستوجب التحقيق فيما اذا كان الحادث وقع نتيجة خلل فني او خطأ بشري.

المزيد حول هذه القصة