شهود يتحدثون عن فوضى عارمة في حادث قطار إسبانيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

انحرف القطار عن سكته مساء الأربعاء قرب مدينة ساندياغو دوكامبوستيلا شمالي عربي إسبانيا، مخلفا عشرات القتلى وأكثر من 100 جريح.

وقال أحد المسافرين، واسمه سيرجيو بريغو، للإذاعة المحلية إنه كان محظوظا لنجاته من الحادث، مضيفا :"كان القطار يسير بسرعة كبيرة، وعندما وصل إلى الانعطاف خرج عن سكته، وانقلب، وكنا محظوظين أن خرجنا سالمين".

ويؤكد غيليرمو أيضا أن القطار كان يسير بأقصى سرعة ثم انحرف عن سكته، قائلا: "نحن محظوظون لأننا نجونا، من الكارثة. لا أدري كم عدد القتلى لكنهم كثير".

"حريق"

أما ريكاردو مونتيسكو فيقول إنه وعدد من المسافرين علقوا في عربات القطار الأخيرة، "كان عدد كبير من المسافرين مكدسين في عربات القطار الأخيرة، حاولنا الخروج ثم لاحظنا أن القطار كان يحترق، وشاهدت جثثا.

ماريا تيريزا راموس تسكن على بعد أمتار من مكان وقوع الحادث، وقالت: "كنت في البيت وسمعت دويا مثل الرعد، كان قويا جدا ثم شاهدت أعمدة الدخان تتصاعد".

وغير بعيد عنها قال فرنتشيسكو أوتيرو إنه سمع "انفجارا ضخما" يشبه الزلزال، مضيفا: "أول ما شاهدت هو جثة امرأة لم سبق لي أن رأيت جثة من قبل، وحاول الجيران إخراج المسافرين العالقين في العربات، مستخدمين القضبان، ولكنهم تمكنوا باستخدام المناشير، كان المشهد مروعا.

وتظهر صور بثت فرق الإنقاذ متحلقين حول عربات القطار، والعديد من الجثث المغطاة قرب القطار.

المزيد حول هذه القصة