حادث قطار اسبانيا: اتهام السائق القطار المنكوب بالقتل بسبب الإهمال

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وجهت محكمة اسبانية تهمة القتل بسبب الإهمال بصورة مبدئية لسائق القطار الفائق السرعة الذي خرج عن سكته بالقرب من مدينة سانتياغو دي كومبوستيلا، مما أدى لمقتل 79 شخصا.

وأفاد بيان صادر عن المحكمة أن فرانسيسكو خوسيه غارثون تم الافراج عنه، إلا أنه سلم جواز سفره إلى قاضي التحقيق.

وقال البيان إن القاضي حدد شروطا للافراج عن غارثون وهي ضرورة مراجعة المحكمة اسبوعياً وتسليم جواز سفره، كما أنه لا يسمح له بمغادرة البلاد من دون إذن مسبق.

وكان سائق الحافلة وصل إلى المحكمة مكبل اليدين قبيل بدء المحكمة.

شهود عيان

وقالت تقارير صحفية إن القطار كان يسير بضعف سرعته المسموح بها حال وقوع الحادث.

وكان غارثون (52 عاماً) أصيب ببعض الجراح في رأسه إثر الحادث، إلا انه بعد تضميد جراحه نقل إلى مركز الشركة في سانتياغو.

ويرفض غارثون الإدلاء بأي تصريح أو الاجابة على أي سؤال حتى الآن.

وقالت صحيفة "الباييس" الاسبانية واسعة الانتشار إن غارثون اعترف بـ "الاهمال" في المحكمة.

وصرح أحد شهود العيان لبي بي سي أنه سمع سائق الحافلة يعترف بأنه كان يقود القطار بسرعة فائقة عند وقوع الحادثة.

وقال أحد المواطنين القاطنين في سانتياغو دي كومبوستيلا، ايفريستو ايغليسياس، إنه سمع سائق القطار يقول إنه "حاول الابطاء من سرعة القطار، إلا أن الوقت كان قد فات لفعل ذلك".

وأضاف "بدا غارثون مصدوماً ومرتبكا، وكرر مراراً بأنه يفضل الموت على رؤية كل هذه الأضرار التي تسبب بها حادث القطار".

المزيد حول هذه القصة