طالبان "تحرر 248 سجينا" في ديرة إسماعيل خان في باكستان

الهجوم على سجن ديرا إسماعيل خان
Image caption سبب الهجوم إحراجا للدولة الباكستانية

هاجم مسلحون من طالبان سجنا في ديرة إسماعيل خان شمال غربي باكستان وتمكنوا تحرير 248 سجينا.

وقام أشخاص مسلحون بأسلحة أوتوماتيكية وقنابل وقذائف آر بي جي بتحطيم أسوار السجن واندفعوا الى داخله، حسب التقارير.

ودارت معركة مع حراس السجن استمرت عدة ساعات، قتل خلالها 13 شخصا بينهم 6 من رجال الشرطة.

ويرى المراقبون أن هذا الهجوم تسبب بحرج للسلطات الباكستانية.

ويشبه هذه الهجوم هجوما آخر وقع في شهر ابريل/نيسان من العام الماضي في مدينة بانو، حيث تمكن المهاجمون في نهايته من تحرير 400 سجين.

وتشير تقارير إلى أن جهاز الاستخبارات الباكستاني قد حذر من هجوم وشيك على السجن قبل أسبوعين.

ويظهر الهجوم الأخير ضعف الدولة الباكستانية كما يقول مؤاسل بي بي سي في كراتشي شاهزيب جيلاني، ويضيف ان الدولة تبدو وكأنها عاجزة أو غير راغبة في السيطرة على المسلحين.

زي الشرطة

بدأ الهجوم بتفجيرات ضخمة عند منتصف ليل الإثنين، نفذها حوالي 100 مسلح يرتدي بعضهم زي الشرطة.

وقال مختار البلدة إن المهاجمين استخدموا سماعات للنداء على أسماء السجناء، ثم دارت معركة استمرت 3 ساعات، وأضاف أن 30 من المتهمين بتنفيذ تفجيرات كانوا ضمن الذين جرى تحريرهم.

ونسب الى المختار أيضا انه قال إن المسلحين اصطحبوا معهم ست نساء، خمس سجينات وإحدى ضابطات السجن.

وقال مسؤول لم يكشف عن اسمه لوكالة انباء فرانس برس إن المسلحين قاموا بإحراق كشوف السجناء وأحد المكاتب.

وكان بين السجناء الذين تحرروا قائدان محليان هما عبدالحكيم وحاجي إلياس، وكذلك وليد أكبر المتهم الرئيس في حادث الهجوم على الشيعة في ديرة إسماعيل خان العام الماضي.

وتمكنت الشرطة من إلقاء القبض على 14 من السجناء الفارين في وقت لاحق.

وفرض منع التجول على ديرة إسماعيل خان بينما تقوم الشرطة بالبحث عن السجناء الفارين الآخرين.

المزيد حول هذه القصة