إف بي آي "يطلب" من والد سنودن زيارة ابنه في موسكو

Image caption يرغب والد سنودن في معرفة نوايا مكتب التحقيقات الفيدرالي.

قال والد الموظف السابق بوكالة الاستخبارات الأمريكية، إدوارد سنودن، إن مكتب التحقيقات الفيدرالية طلب منه السفر إلى موسكو لزيارته ابنه.

ولم يدل الوالد، لوني سنودن، بأي تفاصيل أخرى.

لكنه أشار في حديث مع تلفزيون حكومي روسي إلى إنه يرغب في معرفة نوايا مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وذكر لوني أنه سئل قبل عدة أسابيع حول إدوارد، الذي تسعى الولايات المتحدة للقبض عليه عقب تسريبه معلومات حول برامج تجسس إليكتروني.

في هذه الأثناء، كشفت إدارة أوباما بعض الوثائق حول برنامجها للتجسس على الهواتف.

ونشرت الوثائق الأربعاء "لمصلحة المزيد من الشفافية"، بحسب ما ذكره مدير الأمن القومي جيمس كلابر.

وقال لوني سنودن في المقابلة إنه يعتقد أن ابنه لن يحصل على محاكمة نزيهة في الولايات المتحدة، ولو كان مكان ابنه سيبقى في روسيا.

ووصف ابنه بأنه بـ"مواطن مخلص جعل أمريكا دولة أكثر ديمقراطية".

ويظل الابن عالقا في مطار بموسكو منذ أكثر من شهر بسبب عدم امتلاكه وثائق سفر صالحة.

وأعرب والد سنودن عن شكره للسلطات الروسية لأنها حافظت على أمن ابنه.

وقال: "أود أيضا أن أوجه الشكر للرئيس فلاديمير بوتين والحكومة الروسية لما اعتبره شجاعة منهم وقوة واقتناعا بالحفاظ على ابني سالما."

ووصل إدوارد سنودن إلى مطار شيريميتييفو في موسكو في 23 يونيو/حزيران قادما من هونغ كونغ.

وطلب اللجوء السياسي مؤقتا في روسيا، مشيرا إلى أنه يأمل في النهاية الذهاب إلى إحدى دول أمريكا اللاتينية.

وقال المحامي العام الأمريكي إريك هولدر إنه أعطى موسكو تطمينا بأنه لن يعاقب بالإعدام إذا نقل إلى الولايات المتحدة، لكن الروس يقولون إنهم لا ينوون تسليمه.

المزيد حول هذه القصة