زيمبابوي: الناخبون يختارون رئيسا جديدا

Image caption أكثر من 6 ملايين ناخب يحق لهم التصويت

يواصل الناخبون في زيمبابوي الإدلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسية وبرلمانية، يخشى البعض من أن يشوبها تزوير لمصلحة الرئيس المنتهية ولايته روبرت موغابي الذي يسيطر على الحكم منذ 33 عاما.

لكن موغابي البالغ من العمر 88 عاما أكد أنه سيتخلى عن الحكم إذا خسر هو وحزبه "زانو" الإنتخابات.

ودعي الي التصويت نحو ستة ملايين ونصف المليون ناخب ويتنافس فيها الرئيس موغابي ومنافسه رئيس الوزراء مورغان تشانغيراي.

واستبق رئيس الوزراء مورغان تشانغيراي عملية التصويت بالتنديد بما قال إنه تزوير في القوائم الانتخابية التي نشرت قبل اقل من 24 ساعة من العملية الانتخابية.

لكن موغابي وعد بعد إدلائه بصوته في العاصمة هراري بأن تجري الانتخابات بحرية وعدالة.

وقال موغابي "إنني واثق من أن الناس سيصوتون بحرية ولن يمارس أي ضغط على أي ناخب".

من جهته أكد تشانغيراي أنه واثق من الفوز في الاقتراع قائلا إن حزبه "سيحقق فوزا مدويا لأنها لحظة تاريخية لنا جميعا".

وأضاف تشانغيراي "إن التصويت لحظة مفعمة بالمشاعر بعد النزاع والطريق المسدود وعدم الثقة والعداء".

البرلمان

وينافس حزب تشانغيراي "حركة التغيير الديمقراطي" حزب "زانو" بزعامة الرئيس المنتهية ولايته روبرت موغابي على كل مقاعد البرلمان بعد 4 سنوات من تقاسم السلطة إثر العنف الذي اندلع عقب اتهامات لموغابي بالتلاعب بنتائج الانتخابات السابقة عام 2008 .

وقال جايسمون تيمبا الوزير المنتدب لدى رئيس الوزراء والعضو في حزب تشانغيراي إنه سلم قائمة باسماء ناخبين وهميين لمراقبي مجموعة تنمية أفريقيا الجنوبية الذين حضروا للتأكد من صدقية الانتخابات إلى جانب مراقبي الاتحاد الأفريقي.

وقال تيمبا "شاهدنا أسماء كثيرة وردت مرتين في القائمة حيث تلاحظون أن هناك أشخاصا سجلوا مرتين بنفس تاريخ الولادة والعنوان لكن هناك فرقا واحدا في ارقام هوياتهم وهذا الأمر حصل في مختلف أنحاء البلاد".

وسيكون رأي المراقبين الأفارقة حاسما في مدى نزاهة الانتخابات خصوصا في ظل منع موغابي مراقبي الاتحاد الأوروبي من دخول زيمبابوي.

المزيد حول هذه القصة