مثليو أمريكا يقاطعون الفودكا الروسية

Image caption سكب المثليون في نيويورك الفودكا في الشارع مقابل القنصلية الروسية

سكب ناشطو حقوق المثليين في نيويورك ومدن امريكية اخرى محتويات قناني الفودكا الروسية في الشوارع بينما تعهد مالكو عدد كبير من الحانات التي يؤمها المثليون في انحاء الولايات المتحدة بالامتناع عن تقديم هذا المشروب وذلك احتجاجا على القوانين الجديدة التي سنتها موسكو لتقييد الحريات التي يتمتع بها المثليون في روسيا.

وقال تشاك هايد، وهو مدير حانة (سايدتراك)، اكبر حانات المثليين في مدينة شيكاغو والتي حظرت الفودكا الروسية من ماركة ستوليشنايا الشهيرة منذ اسبوع، "ثمة اسباب للمقاطعة. نحن نحاول ان نغير ما يجري في روسيا."

وكان دان سافاج، وهو من ناشطي حقوق المثليين وصحفي يعمل في مدينة سياتل بولاية واشنطن غربي الولايات المتحدة، قد دعا الاسبوع الماضي لمقاطعة المشروبات الروسية احتجاجا على الاجراءات المذكورة. ومنذ ذلك الحين، تعهد مالكو الحانات والبارات التي يرتادها المثليون في طول الولايات المتحدة وعرضها بالكف عن تقديم المشروبات الروسية لزبائنهم.

وفي نيويورك، تجمع انصار حقوق المثليين خارج مبنى القنصلية الروسية في المدينة وهم يحملون لافتات كتبت عليها شعارات مثل "الفودكا الروسية: محقونة بالكراهية" وغيرها من الشعارات وذلك احتجاجا على موقف الحكومة الروسية ازاء حقوق المثليين. وقام المحتجون بسكب محتويات قناني الفودكا الروسية في الشارع.

وجاءت الدعوة لمقاطعة الفودكا الروسية عقب اعلان السلطات الروسية في مايو / ايار الماضي ان شابا مثليا روسيا يبلغ من العمر 23 عاما عذب وقتل بعد ان أسر لصديق انه مثلي.

وفي يونيو / حزيران الماضي، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على قانون جديد يحظر "الدعاية المثلية"، وهو قانون قال منتقدون إنه يحظر عمليا اي تجمعات ومظاهرات لاعلاء حقوق المثليين وقد يستخدم لملاحقة مؤيدي هذه الحقوق.

كما حظر بوتين قيام الازواج المثليين بتبني الاطفال الروس.

وركزت حملة المقاطعة جهودها على فودكا ستوليشنايا المصنوعة من مواد اولية روسية المنشأ، وذلك رغم اعلان الشركة أنها تؤيد حقوق المثليين.

ففي رسالة مفتوحة وجهها بعد يوم واحد من الدعوة التي اطلقها سافاج لمقاطعة منتجات الشركة، نأى فال مينديليف، مدير الشركة الأم التي تملك ستوليشنايا، بشركته عن سياسات الكرملين وأكد على ان الحكومة الروسية لا تملك اي حصص في شركته.