أرييل كاسترو يعاقب بالسجن مدى الحياة

Image caption كاسترو ألقى باللائمة على الشرطة لأنها لم تكتشف الاختطاف

أجهشت ميشيل نايت، وعمرها 32 عاما، بالبكاء وهي تقرأ بيان الضحية أمام مختطفها أرييل كاسترو في محكمة أمريكية.

وقضت المحكمة بسجن كاسترو، وعمره 53 عاما، مدى الحياة دون إفراج مشروط، فضلا عن حكم آخر بالسجن 1000 عام، وقال كاسترو للمحكمة إنه ليس وحشا.

وتبين للمحكمة أن الجاني كان يقيد ضحاياه بالسلاسل، ويغتصبهن مرات متكررة.

وتحررت الضحايا، وهن ميشيل نايت 32 عاما، وأماندا بيري 27 عاما، وجينا ديخيسوس 23 عاما، عندما تمكنت إحداهن من الإفلات من منزل مدينة كليفلاند.

"شخص سعيد"

وقال القاضي مايكل روسو، بعد إصداره الحكم لأرييل كاسترو لا مكان في العالم لمن يستعبد الآخرين.

وقالت نايت في بيانها إن مختطفهن كان يذهب للكنيسة كل أحد ثم يعود للبيت "لتعذيبهن"، وتوجهت إليه قائلة "لقد قضيت أنا 11 عاما في الجحيم، أما جحيمك فقد بدأ للتو، ستعيش في الجحيم إلى الأبد".

وكانت نايت الضحية الوحيدة التي تحدثت في المحكمة.

أما كاسترو فقد تحدث عن إدمانه الجنس، وألقى باللائمة على مكتب التحقيقات الفيدرالي لأنه لم يتمكن من كشف الاختطاف.

وأصر على أنه ليس وحشا، وأنه شخص سعيد داخليا.

وتوجه إلى عائلات الضحايا وإلى ميشيل نايت بطلب العفو.

وكان كاسترو اختطف الفتيات الثلاث بين 2000 و2004، وقد استدرج الضحية الأولى واعدا إياها بمنحها جروا، أما الثانية فقد عرض عليها التعرف على ابنته.

ومنع القاضي كاسترو من رؤية ابنته البالغة من العمر 6 أعوام، والتي أنجبتها منه إحدى الفتيات المختطفات.

وتبين أيضا أن كاسترو كان يضرب إحدى الفتيات ضربا مبرحا كلما حملت حتى يسقط حملها، وتكرر ذلك معها 5 مرات.

المزيد حول هذه القصة