محكمة التمييز الايطالية تؤكد حكم السجن الصادر بحق برلسكوني

Image caption برلسكوني: القضاة يثأرون مني

اكدت محكمة التمييز في ايطاليا حكم السجن الصادر بحق رئيس الحكومة الاسبق سيلفيو برلسكوني بتهمة التزوير والتهرب الضريبي.

ووصف محامو برلسكوني القرار بأنه "ظالم"، وقالوا إنهم ينظرون في امكانية استئنافه امام المحاكم الاوروبية.

وكان الحكم الاصلي الصادر بحق برلسكوني في اكتوبر / تشرين الاول الماضي يقضي بسجنه اربع سنوات، ولكن هذا الحكم خفض تلقائيا الى سنة واحدة بموجب قانون للعفو صدر عام 2006.

وبسبب تقدمه في العمر (يبلغ برلسكوني من العمر76 عاما)، فإن حكم السجن قد يعدل الى الاقامة الجبرية او الخدمة الاجتماعية.

ولكن المحكمة امرت ايضا باعادة النظر في قرار حرمان برلسكوني من الترشح للمناصب الحكومية لخمس سنوات، الذي كان جزءا من قرار الحكم الاصلي الذي صدر بحقه.

ويعتبر هذا اول حكم قاطع يصدر بحق برلسكوني الذي يواجه 30 دعوى قضائية بتهم مختلفة.

وصدر قرار الحكم بعد مرافعات استمرت ثلاثة ايام.

وسيكون من شأن قرار اعادة النظر في حكم حرمان برلسكوني من شغل المناصب العامة السماح له بمواصلة دوره كعضو في مجلس الشيوخ وفي تزعم حزبه، حزب شعب الحرية في الوقت الراهن.

ويقول مراسل بي بي سي في روما آلان جونستون إن القرار يعتبر ضربة قاصمة بالنسبة لرئيس الوزراء الاسبق، ولو قرار اعادة النظر في حرمانه من المشاركة في الشؤون العامة سيكون مصدر ارتياح بالنسبة له.

يذكر ان الحزب الذي يتزعمه برلسكونييشكل نصف الائتلاف الحاكم، وتعتبر مشاركته حيوية اذا كان لحكومة انريكو ليتا ان تستمر في الحكم.

وأصدر الرئيس الايطالي جورجيو نابوليتانو بيانا عقب صدور قرار الحكم ناشد فيه الايطاليين توخي الهدوء.

وقال الرئيس نابوليتانو في بيانه "البلاد بحاجة الى اعادة اكتشاف الهدوء والتوحد على قضايا مؤسسية غاية في الاهمية قسمتها لفترة طويلة ومنعتها من اجراء الاصلاحات الضرورية."

وكان قرار الحكم الاصلي قد نص على ان امبراطورية (ميدياسيت) الاعلامية التي يملكها برلسكوني قد رفعت زورا الاسعار التي دفعتها لقاء حقوق توزيع الافلام السينمائية من اجل تجنب دفع الضرائب المستحقة عليها.

ووصف قرار الحكم برلسكوني بأنه "مؤسس نظام كامل للتزوير الضريبي."

"ثأر"

وكان برلسكوني قد واجه سلسلة من الدعاوى القضائية المقامة ضده منذ تنحيه عن الحكم في نوفمبر / تشرين الثاني 2011.

وينتظر رئيس الوزراء الاسبق نتائج الاستئنافات التي قدمها ضد عدة احكام في قضايا منها ممارسة الجنس مع قاصر والتآمر لتسريب نتائج عملية مراقبة قامت بها الشرطة لاحدى الصحف.

ويتهم برلسكوني القضاة في مسقط رأسه مدينة ميلانو بالسعي "للثأر" منه.