أمريكا توثق جرائم الكراهية ضد العرب والأقليات "لحمايتهم"

Image caption قال هولدر إن الهدف من جمع البيانات هو توفير حماية أفضل للأقليات

أعلنت وزارة العدل الأمريكية أنها بصدد جمع معلومات عن جرائم الكراهية المرتكبة بحق من ينتمون لست أقليات دينية، وكذلك أفراد من أصول عربية.

وتزامن هذا مع إحياء الذكرى السنوية الأولى لهجوم على معبد للسيخ بولاية ويسكونسن الأمريكية، قتل فيه ستة أشخاص بالرصاص.

وجاء الإعلان من خلال وزير العدل، إريك هولدر، الذي ذكر في مدونة الكترونية أن مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي اي) سيتولى جمع البيانات بهدف توفير حماية أفضل للأقليات المعنية.

وأوضح هولدر أن هذه الأقليات هي السيخ والهندوس والبوذيين والمورمون وطائفة شهود يهوه المسيحية والمسيحيين الاثوذوكس.

وكتب هولدر في مدونته "وجود معلومات دقيقة يتيح لمسؤولي تطبيق القانون وصناع السياسات اتخاذ قرارات مستنيرة في شأن توزيع الموارد والأولويات.. قرارات تؤثر على الناس وتؤثر على الأمن العام في كل حي ومجتمع."

ومنذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ ايلول 2001، أجرت وزارة العدل تحقيقات في أكثر من 800 حادثة عنف وتهديد واعتداء وتخريب، استهدفت أفرادا من العرب والمسلمين والسيخ والمنحدرين من جنوب آسيا، بحسب هولدر.

ورحب امارديب سينغ، المسؤول في ائتلاف السيخ، بالإعلان معتبرا أنه "خطوة أولى مهمة"، لكنه شدد على اعتقاده بأن الأوضاع التي تؤدي لمثل هذه الجرائم مازالت قائمة.

ونقلت وكالة اسوشيتد برس للأنباء عن سينغ قوله "شهد العام الماضي مجددا تعرض السيخ في أنحاء البلاد لإطلاق نار وللضرب. وقف (هذا) المد سيحتاج أكثر من رصد إحصاءات جرائم الكراهية."

ومنذ فترة طويلة، يسعى أفراد من أقلية السيخ في الولايات المتحدة لإقرار العمل بمثل ما جاء في إعلان وزارة العدل، وفق اسوشيتد برس.

المزيد حول هذه القصة