زمبابوي: تشانغراي يصف الانتخابات بالمهزلة

Image caption المعارضة تتهم حزب موغابي بالتزوير

وصف رئيس الوزراء، وزعيم المعارضة في زمبابوي، مورغان تشانغراي، الانتخابات التي جرت في بلاده بالمهزلة، وقال إنها "لاغية".

وقال أغلب المراقبين إن الانتخابات شابتها "تجاوزات خطيرة"، وإن نحو مليون من الناخبين منعوا من التصويت.

وأعلنت النتائج الرسمية الأولية تقدم حزب الرئيس، روبرت موغابي، في الانتخابات التشريعية.

ومن جهته قال حزب زانو الذي يتزعمه رئيس زيمبابوي المنتهية ولايته أنه حقق فوزا كبيرا في الانتخابات العامة التي جرت الأربعاء، بحسب ما أورده مسؤول كبير في الحزب.

وقال المسؤول "لقد فزنا، لقد تغلبنا على حركة التغيير الديموقراطي"، الحزب الذي يقوده رئيس الوزراء مورغان تشانغراي، مؤكدا أن الحزب فاز بمقاعد عدة في الاقتراع التشريعي في المدن المحسوبة أصلا على تشانغراي.

وكرر "لقد فزنا، وهذا الفوز يشمل الانتخابات الرئاسية والتشريعية والبلدية".

وكان المراقبون الأفارقة قد اعتبروا مساء الأربعاء أن الانتخابات في زيمبابوي كانت "حرة"، وفق المعطيات الأولية التي لديهم، في حين تحدث حزب تشانغراي عن تجاوزات عدة.

وقال تشانغراي فقال إن الإنتخابات الأخيرة لم تكن إلا مسرحية هزلية، متهما منافسه في الانتخابات روبرت موغابي بالتلاعب بأصوات الناخبين وحرمان ما يقرب من مليون ناخب من الوصول إلى صناديق الاقتراع.

ونفي المتحدث باسم حزب زانو، سيكولوجي مازيوازي، هذه الادعاءات مؤكدا أن العملية الانتخابية كانت نزيهة وشفافة.

وكانت الشرطة في زيمبابوي قد تعهدت باتخاذ إجراءات صارمة ضد أي محاولات لتسريب النتائج الأولية في الانتخابات مما يعقد خطط بعض منظمات المجتمع المدني لاستباق الإعلان الرسمي الذي ستقوم به اللجنة الانتخابية بالبلاد خلال خمسة أيام حسب مقتضى الدستور.

ويتيح قانون الانتخابات للأحزاب الحصول على نتائج فورية من كل اللجان الفرعية قبل أن تعلنها اللجنة العليا للانتخابات.

ويسعى الرئيس، المنتهية ولايته روبرت موغابي، إلى تمديد حكمه المستمر منذ 33 عاما في انتخابات وضعته مع منافسه الرئيسي مورغان تشانغراي رئيس الوزراء خلال السنوات الأربع الأخيرة لحكومة وحدة وطنية شكلت بعد مفاوضات تلت انتخابات 2008 التي شابها العنف.

وقالت فرانسيس لافمور المسؤولة الرفيعة في شبكة دعم انتخابات زيمبابوي إن الشرطة أحبطت خططا لتجميع نتائج انتخابية وضعت خارج مراكز الاقتراع من خلال إعلان أن إرسال نتائج عن طريق الرسائل النصية أو الانترنت يعد مخالفة قانونية.

المزيد حول هذه القصة