الولايات المتحدة تغلق 21 سفارة وقنصلية لدواع أمنية

Image caption هرب حوالي 200 سجين من سجن ديرة اسماعيل خان في باكستان

أغلقت الولايات المتحدة 21 من سفاراتها وقنصلياتها في العالم الأحد بعد أن أصدرت الشرطة الدولية "الإنتربول" تحذيراً من وجود مخاطر كبيرة بوقوع هجمات إرهابية بعد هروب مئات المعتقلين من سجون في العراق وباكستان وليبيا.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أصدرت تحذيرا إلى مواطنيها بتجنب السفر إلى دول معينة حتى نهاية شهر أغسطس/آب.

وقالت وزارة الخارجية إن احتمال قيام منظمات مرتبطة بالقاعدة بهجمات تزايد في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشكل خاص.

وقد اجتمع الطاقم الأمني للرئيس الأمريكي باراك أوباما به في ساعة متأخرة من السبت وقدموا له تقريرا عن الوضع.

وترأست مستشارة الأمن القومي سوزان رايس الاجتماع الذي حضره رؤساء أقسام في وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) ومكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي) ووكالة الأمن القومي، حسب ما ورد في بيان صادر عن البيت الأبيض.

وتتضمن السفارات التي أغلقت السفارة الأمريكية في العاصمة الأردنية عمان والسفارة الأمريكية في العاصمة المصرية القاهرة والسفارة الأمريكية في العاصمة السعودية الرياض والسفارة الأمريكية في العاصمة الأفغانية كابول والسفارة الأمريكية في بنغلاديش دكا.

ويمكن أن تغلق السفارات لأيام أخرى، حسب البيان الذي صدر عن وزارة الخارجية.

هروب سجناء

وهرب حوالي 248 سجيناً من سجن في شمال غرب باكستان في آخر عملية لتهريب السجناء التي يعتقد أن عناصر من القاعدة نفذتها.

واستخدمت عناصر "القاعدة" الاسلحة الاتوماتيكية والقنابل لتدمير جدران سجن في ديرا اسماعيل خان في 30 يوليو/تموز، وقتل خلال هذه العملية 13 شخصاً منهم 6 من عناصر الشرطة.

وقالت السلطات الباكستانية إن "30 من السجناء الفارين متورطون بتنظيم عمليات انتحارية والعديد من الاعتداءات الخطيرة".

وفي العراق، هرب العديد من السجناء من سجنين في العراق، الأول: سجن أبو غريب الذي يقع في شرقي بغداد والثاني سجن التاجي الذي يقع في شمالي بغداد في 22 تموز/يوليو.

وقبيل هروب السجناء، نشب قتال عنيف بين القوى الأمنية وعناصر من القاعدة، مما ادى إلى مقتل 20 من العناصر الموكلة بحماية السجن.

كما هرب نحو 1200 سجين من سجن ليبي في بنغازي بعد نحو 5 أيام من عملية هروب السجناء من سجنين في العراق.

القاعدة

واعلنت منظمة الشرطة الدولية في بيان لها ان "الانتربول" الذي يشتبه في تورط القاعدة في عدد كبير من عمليات الفرار التي ادت الى فرار مئات الارهابيين والمجرمين، يطلب المساعدة من البلدان الاعضاء ال 190 لتحديد ما اذا كانت الاحداث الاخيرة منسقة او مترابطة"، وذلك بحسب ما نقلته وكالة فرانس برس.

كما دعت الانتربول إلى " توخي أقصى درجات اليقظة ودعم مكافحة الإرهاب في العالم".

وتأتي تحذيرات الانتربول بعد إصدار الولايات المتحدة تحذيرات رسمية في شأن اعتداءات غير محددة من القاعدة.

ونشرت الولايات المتحدة الجمعة تحذيرا لمواطنيها بعدم السفر إلى دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا على خلفية تهديدات إرهابية من تنظيم القاعدة.

Image caption تدابير أمنية مشددة أمام السفارة البريطانية في اليمن

كما قررت كل من ألمانيا وبريطانيا إغلاق بعثاتها الدبلوماسية في اليمن يومي الأحد والاثنين لأسباب أمنية.

وقررت السفارة البريطانية في اليمن إغلاق مقرها مؤقتا كما أن سفارات أخرى طُلِبَ منها أن تتوخى اليقظة في أعقاب إصدار الولايات المتحدة تحذيرا بشأن احتمال تعرض بعض سفاراتها لهجمات إرهابية.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية البريطانية إن الإغلاق "إجراء احترازي،" لكنه لم يوضح إذا كان القرار ناجما عن تهديد معين، مضيفا أن عددا من البعثات البريطانية في الشرق الأوسط تلقت تهديدات متزايدة.

المزيد حول هذه القصة